وزارة العمل تهنىء بيوم المرأة

 وزارة العمل تهنىء بيوم المرأة
السوسنة - هنّأت وزارة العمل جميع النساء وخاصة النساء العاملات في المملكة الاردنية الهاشمية بمناسبة يوم المرأة العالمي، الذي يصادف الخميس الثامن من آذار والذي يحتفل به العالم هذا العام تحت شعار  ‘‘حان الوقت : الناشطات من الريف والحضر يغيرن حياة المرأة’’ . 
 
ووجهت الوزارة تحياتها وتقديرها لكل إمرأة عاملة وعبرت عن إعتزازها الكبير بهن , وشددت على ان المرأة الاردنية اثبتت نفسها على جميع الاصعدة والمجالات ولعبت دورا مهما ولا تزال في التنمية الاقتصادية وتحملت مسؤولياتها على اكمل وجة.
 
وفي بيان صادر عن مديرية عمل المرأة في وزارة العمل , جاء فية أن الوزارة تنتهز هذة المناسبة لتؤكد انها تولي العنصر النسائي اهتماما خاصا وأنها تعمل جاهدة على تهيئة كافة الظروف الملائمة  وإيجاد بيئة للعمل اللائق لإتاحة المجال أمامهن  ليساهمن جنب إلى جنب مع زملائهم الرجال في تحقيق التنمية المستدامة , كما اكد البيان ان هذة المناسبة تعتبر  فرصة سانحة لتسليط الضوء على الانجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للمرأة, وإبراز دورها الطليعي وما حققته من انجازات ومكاسب في مختلف المجالات وأهمية اتساع مساحة الوعي العام بدورها في تنمية المجتمع وازدهاره.
 
ونوه البيان أن قانون العمل يعتبر من اكثر قوانين المنطقة تقدما في حقوق المرأة العاملة, ،وان الوزارة تسعى لرفع نسبة مشاركتهن في سوق العمل الأردني ويجري الان مناقشة مشروع قانون العمل المؤقت لسنة 2010  في مجلس النواب ويتضمن تعديلات مهمة تصب في مصلحة نسبة المشاركة الاقتصادية للمرأة قانون العمل .
 
وأضاف البيان ان المراة الاردنية واكبت كافة مراحل التطور والبناء في وطننا الغالي، وشاركت بشكل فاعل ومؤثر , حيث تركت بصمة لها بكافة المجالات، فقد حققت الكثير من الانجازات المهمة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي، واكتسبت العلم والمعرفة ووصلت بالجد والمثابرة إلى مختلف مواقع صنع القرار وعززت مكانتها وأكدت جديتها ومقدرتها.
 
واكد البيان استمرار الوزارة في تبني سياسيات مساندة لعمل المرأة وخاصة تشجيع إنشاء حضانات ورياض الأطفال , والتنسيق ومتابعة تنفيذ مشروع دعم إنشاء الحضانات في القطاعين الخاص والعام لتوفير بيئة مناسبة وداعمة للمرأة العاملة وضمن معايير دولية تضمن سلامة وصحة الأطفال.
 
واوضح البيان ان الوزارة ماضية قدما وبكل الإمكانات المتاحة بالتعاون مع الشركاء المعنيين، في إزالة الأسباب التي تؤدي إلى انسحاب المرأة من سوق العمل، حيث وضعت برنامجا تنفيذيا لزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل,وتبنت عدداً من الإجراءاتِ الداعمةِ لهذا التوجّه , منها التوسّع في السماحِ للمرأةِ بممارسة مجموعةٍ كبيرة من المهنِ والأعمال من المنازل, توفيرِ فرص عملٍ في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال, وإغلاق المزيد من المهن لصالح الأردنيين فقط، لاسيما تلك التي تجد قبولا لدى المرأة ، وإجراء المزيد من الدراسات حول أسباب انسحاب المرأة من الشركات المتوسطة والصغيرة.
 
ولفت البيان قيام الوزارة بالمشاركة في إعداد تقارير حقوق الإنسان, ودعم معرض تسويق منتجات التشغيل الذاتي للسيدات, إضافة الى تنفيذ مبادرات الفروع الانتاجية التي اثمرت عن توفير فرص عمل لآلاف السيدات في المناطق النائية.
 
ودعت وزارة العمل كافة المؤسسات الرسمية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني للتفاعل من اجل زيادة معدلات مشاركة المرأة الاقتصادية بما يتناسب مع التقدم الذي حققته المملكة على صعيد التعليم الاساسي والجامعي وضرورة دعم المرأة في تحمل الاعباء والمسؤوليات العائلية بما يمكنها من دخول سوق العمل والاستقرار في العمل.
 
وتأتي فكرة موضوع الشعار للتعجيل بجدول أعمال عام 2030، وبناء زخم لتنفيذ الأهداف العالمية — وبخاصة الهدف 5 الخاص بالمساواة بين الجنسين والهدف 4 الخاص بضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع— تنفيذا فعالا. وسيركز الموضوع كذلك على الالتزامات الجديدة تحت مبادرة Step It Up initiative ("أعدوها") لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وغيرها من الالتزامات القائمة في ما يتصل بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وحقوق الإنسان للمرأة.
 
وكل عام وسيدات الاردن بالف خير