أساء لضابطة شرطة فواجه هذا المصير

أساء لضابطة شرطة فواجه هذا المصير

السوسنة - دانت محكمة بلجيكية، لأول مرة، رجلا، بمقتضى قانون "التحيز الجنسي"، بعدما أساء لفظيا إلى ضابطة بالشرطة في أحد شوارع العاصمة بروكسل.

وأفادت صحيفة " ديلي ميل" البريطانية، الأربعاء، بأن الرجل قطع الشارع في منطقة خلافا للقانون، مما استدعى تدخل شرطية كانت في المكان.
 
لكن الرجل لم يعجبه أن توقفه شرطية فصرخ في وجهها:" أغلقي فمك. أنا لا أتحدث مع نساء. الشرطة ليست عملا مناسبا للنساء"، وذكر متحدث باسم المدعي العام بأن الشرطية أوقفت الرجل وسجلت الكلام الذي تلفظ به.
 
وذكرت الصحيفة البريطانية أن الحادثة وقعت في تشرين الثاني الماضي، لكن الأضواء سلطت عليها أخيرا بعد أن كشفت مجلة معنية بالشؤون القانونية الأمر.
 
ووجهة محكمة إلى الرجل الذي لم تكشف هويته 3 تهم أدين بها هي: التحيز الجنسي والقذف وتهديد شرطية. وقضت تغريمه بمبلغ 3000 يورو (3724 دولارا)، وفي حال عدم دفعه الغرامة فقد يودع في السجن.
 
ويعد هذا الحكم الأول بمقتضى قانون "التحيز الجنسي" في الأماكن العامة، الذي أقره البرلمان البلجيكي عام 2014، بعد تعديل قانون سابق كان يدين فقط التمييز بشكل عام.
 
وجاء القانون الجديد بعدما أثار فيلم وثائقي موجة غضب عارمة بين النساء، إذ سجلت الكاميرات الخفية في شوارع بروكسل تعرض نساء إلى إساءات عدة.
 
ويعرف القانون البلجيكي التحيز الجنسي بأنه إصدار "أي كلام أو أفعال" يقصد بها ازدراء النساء، والحط من شأنهن بسبب جنسهن.