عاجل

لندن .. إخلاء محطة قطارات بعد أنباء عن وجود قنبلة

زيارة عبدالله بن زايد الى الأردن ..وقوف مع الشقيق وقت الضيق

زيارة عبدالله بن زايد الى الأردن ..وقوف مع الشقيق وقت الضيق

 عمان – السوسنة – المحرر السياسي - العلاقات الاردنية الاماراتية ثابتة لا تتغير منذ استقلال البلدين الشقيقين بقيادة القيادتين الحكيمتين، فرغم ما مرت به المنطقة من أزمات عصفت بها وأشتعلت حروبا فيها لم تبق ولم تذر، وزالت أنظمة وقامت أخرى، بقيت تلك العلاقات راسخة كصخرة قي محيط تتلاطمه الأمواج من كل حدب وصوب .

 

الحكمة والحكم الرشيد في الامارات والأردن يقفان سداً منيعا في رفعة ومنعة البلدين،وثبات واستقرار العلاقة التي بناها الراحلان الكبيران زايد الخير والحسين الباني رحمهما الله وطيب ثراهما .

 

زيارة الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، الثلاثاء الى عمان، جاءت تجسيداً وتكريساً لعمق العلاقات الثنائية بين البلدين، التي ستزيدها ألقاً ومنعةً وقوةً من خلال تأكيد بن زايد على وقوف بلاده الى جانب الاردن في الظروف الصعبة التي يمر بها .

 

عبدالله بن زايد، عبر عن أصالته وأصالة بلاده العربية، في الوقوف الى  جانب الشقيق والصديق وقت الضيق، فهذا موقف مقدر لن ينساه الاردنيون ويسجل بحروف من نور، الا ان هذا الموقف ليس غريباً عن أبناء زايد الخير رحمه الله .

 

اعلان الامارات وعلى لسان عبدالله بن زايد عن دعم الاردن اقتصاديا من خلال اقامة المشاريع التنموية الاقتصادية اثناء لقائه بجلالة الملك، نموذج يحتذى في التضامن والتعاون العربي، الذي نتمنى ان ينعكس بين البلاد العربية كافة، وان يزيل الغمة عن بعضها ويعيد اليها السلام لتنعم بالاستقرار والأمن .

 

الأردن منذ عشرات السنين، ويعتبر العلاقة مع دولة الامارات العربية المتحدة "مقدسة" وعميقة، لما تتضمنه من تقارب في الرؤى والمصير المشترك والاهداف النبيلة التي تجمع القيادتين الحكيمتين، وهذا هو جوهر الحفاظ عليها على مر الأزمنة رغم تقلبات الدهر ونشوء الازمات، فالامارات والاردن، جزءان من جسد واحد لا يمكن ان يتخاصما أو يختلفا يوما فالثوابت التي تجمع أكبر من اي خلاف قد يفرق لا سمح الله ..

 

فالشكر الموصول  لقادة الامارات على الوقوف الى جانب اشقائهم في الاردن، ومساعدة اقتصاده الذي يمر في ظروف حرجة وسط محيط متلاطم من اللهب،  حفظ الله الامارات قيادة وشعباً .