240 جيولوجيا يؤدون القسم القانوني امام وزير الطاقة

 240 جيولوجيا يؤدون القسم القانوني امام وزير الطاقة
السوسنة – أدى 240 جيولوجيا وجيولوجية  السبت القسم القانوني امام وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة للانضمام لعضوية نقابة الجيولوجيين الأردنيين ضمن دفعة "القدس عربية".
 
واكد الوزير الخرابشة في كلمة ألقاها بالحفل، أهمية قطاع التعدين رافدا اقتصاديا مهما ورافعة أساسية تدعم النمو الاقتصادي والتنمية الاقتصادية في مختلف مناطق المملكة مشيدا بدور نقابة الجيولوجيين التنموي والاستثماري والوطني وفي الدفاع عن مصالح منتسبيها.
 
وابدى استعداد الوزارة للمساعدة في رفد الخريجين الجدد بالمهارات المطلوبة والسعي لتوفير فرص التدريب والتأهيل من خلال مؤسسات القطاع الخاص في المملكة لتعظيم دورهم في عملية التنمية.
 
واكد أهمية مهنة الجيولوجيا في تعزيز القيمة المضافة للاقتصاد الوطني من خلال استكشاف واستغلال الثروات الطبيعية في مختلف انحاء المملكة ورفع رصيدها في الناتج المحلي الإجمالي حاثا الجيولوجيين الجدد على العمل لاكتساب الخبرات وصقل القدرات بالممارسة العملية التي تتيحها مهنة الجيولوجي وترسيخ مفاهيم الانتماء للمهنة بما يخدم الوطن الذي يزخر بالثروات الطبيعية التي تحتاج للبحث والاستكشاف.
 
وأشار الى أهمية الإصلاحات التي تقودها الحكومة والتي وصلت حاليا الى مرحلة التحفيز الاقتصادي، لافتا الى الدور المهم للعنصر البشري المؤهل في هذه العملية للوصول الى مرحلة الاعتماد على الذات استجابة للتوجيهات الملكية السامية.
 
من جهته، قال نقيب الجيولوجيين صخر النسور ان النجاحات التي تكشف عنها وزارة الطاقة تباعا في مجال استكشاف واستثمار واستغلال الثروات الطبيعية خاصة العناصر الأرضية النادرة، وابرزها الليثيوم في مناطق مختلفة من المملكة مرده العمل الجيولوجي في الدرجة الأولى، مشيدا بدور الوزارة في فتح آفاق جديدة في قطاع التعدين والاستثمار بالموارد الطبيعية للمملكة.
 
وأشاد النسور بقرار وزارة التربية والتعليم "بإعادة الاعتبار" لمادة علوم الأرض واحتسابها ضمن مثيلاتها من المواد العلمية، مؤكدا ان القرار هو تقدير لأهمية مهنة الجيولوجيا رافدا مهما للاقتصاد الوطني.
 
وقال ان النقابة اختارت للدفعة الحالية اسم (القدس عربية) تاكيدا لعروبة المدينة المقدسة ورفضا للقرار الأميركي الجائر بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وترسيخا للوصاية الهاشمية على المقدسات في هذه المدينة التي ستبقى عربية.
 
من جهته أشاد رئيس مجلس النقباء مازن ارشيدات باختيار نقابة الجيولوجيين (القدس عربية) عنوانا لهذه الكوكبة من الجيولوجيين الجدد، مؤكدا ان القدس ستبقى عربية ومحمية بالوصاية الهاشمية رغم قرار الرئيس الأميركي ترمب.
 
وأشار الى ان النقابات المهنية مارست منذ قيامها دورا وطنيا ومهنيا بدعم مختلف مؤسسات الدولة وتحمل العبء الصحي والتقاعدي لحوالي 5ر1 مليون مواطن.
 
وفي كلمة باسم الجيولوجيين الجدد اشادت الجيولوجية مارينا سهاونة بالدور الريادي الذي تقوم به النقابة في العناية بشؤون المهنة الجيولوجية والدفاع عن حقوق منتسبيها مؤكدة أهمية تفعيل دور الشباب وإتاحة الفرصة لابتكاراتهم وابداعاتهم.
 
وشاهد الوزير والحضور فيلما وثائقيا حول مدينة القدس ومعالمها العربية والتضحيات التي قدمها الجيش العربي على اسوار القدس كما شاهدوا فيلما وثائقيا حول معركة الكرامة ودورها في دحر المعتدين الصهاينة.
 
ووزع الوزير الخرابشة ونقيب الجيولوجيين شهادات عضوية النقابة على المنتسبين الجدد.
 
وحضر الحفل رئيس الهيئة الخيرية الهاشمية ايمن المفلح.