وزير الخارجية السوداني يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة

وزير الخارجية السوداني يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة

السوسنة - التقى وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور، الثلاثاء، بنيكولاس هايسوم، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى جمهوريتي السودان وجنوب السودان بناءاً على طلب الأخير الذى استمع الى تنوير من الوزير السوداني، حول الأوضاع فى ولايتى جنوب كردفان والنيل الأزرق وحالة الاستقرار التى تحققت بفضل التجديد المتكرر لاعلان وقف اطلاق النار من جانب الحكومه، ولاحقاً اعلان وقف العدائيات من جانب الحركة الشعبية قطاع الشمال.

وأكد غندور حرص الحكومة على المحافظة على وقف إطلاق النار وعدم العودة للحرب ومن ثم تهيئة المناخ السياسي اللازم للتوصل للتسوية السياسية والسلام المستدام.

كما استعرض حالة الأمن والاستقرار التام التى تنعم بها ولايات دارفور الخمس التى انخرطت فى عمليات البناء والتنمية والإنعاش وإعادة الإعمار، مطالباً المجتمع الدولى وكافة الشركاء بالتحرك مع بقايا قادة الحركات الممانعة لالحاقهم بالعملية السياسية على أساس وثيقة الدوحة للسلام فى دارفور.

وتناول الوزير السوداني الأوضاع فى دولة جنوب السودان، مجدداً التاكيد على موقف السودان الداعم بقوة للجهود التى تضطلع بها هيئة ايقاد لاستعادة الأمن والاستقرار فى دولة الجنوب.

من جانبه أمن المبعوث الخاص للامين العام على الآثار الإيجابية التى ترتبت على تجديد اعلان وقف اطلاق النار من جانب الحكومة السودانية، مؤكداً انه سوف يواصل مساعيه بالتنسيق مع الفريق رفيع المستوى التابع للاتحاد الافريقى لاقناع قادة الحركة الشعبية قطاع الشمال للتوصل باعجل مايمكن للاتفاق والتوقيع على اعلان وقف العدائيات الذى يفضى الى الوقف الدائم لاطلاق النار وصولاً الى التسوية السياسية.

وفيما يتعلق بالأوضاع فى جنوب السودان فقد اثنى المبعوث الخاص على الدور المحورى الهام الذى يضطلع به السودان ضمن هيئة ايقاد، مشدداً على أهمية مضاعفة الجهود الدولية والإقليمية من اجل وضع حد لما يجرى فى دولة الجنوب.

هذا وقد أكد غندور ان السودان لن يدخر جهداً  وسوف يستمر فى بذل ومضاعفة مساعيه الحثيثة عبر منظومة ايقاد من اجل استعادة الأمن والاستقرار لدولة الجنوب الشقيقة.