عاجل

توضيح من الأمن بشأن حجز المركبات لصالح سلطة المياه

المفرق: تدشين مشروع تحسين إدارة النفايات الصلبة

المفرق: تدشين مشروع تحسين إدارة النفايات الصلبة

السوسنة - احتفل في مكب الحصينيات بمحافظة المفرق الاربعاء، بتدشين مشروع تحسين ادارة النفايات الصلبة وتوليد الدخل في المجتمعات المضيفة للاجئين في الاردن.

وقال وزير البلديات المهندس وليد المصري، الذي افتتح المشروع، انه يعد خطوة كبيرة في سياق استراتيجية ادارة النفايات الصلبة والذي انطلق من مرحلة انتاج السماد العضوي من النفايات تمهيدا لتحويل المكتب الى مكب بيئي.
 
ولفت الى انه تم الانتهاء من مرحلة تحويل مكب الاكيدر الى مكب بيئي وسيتم الانتهاء من المرحلة الثانية خلال ايار المقبل مشيرا الى ان هذه الحالة تمخض عنها الانتهاء من تحويل مكبين للنفايات الى مكبين بيئيين من اصل 10 مكبات اخرى والتي سينتهي العمل لتحويلها الى مكبات بيئية في العام 2034.
 
واضاف ان مشروع تحسين ادارة النفايات الصلبة ساهم ايضا بتوفير فرص عمل للسيدات ضمن برنامج تمكين المرأة اضافة الى تحقيق فوائد بيئية كبيرة داعيا الجهات المشغلة للمشروع الى العمل ببيع السماد العضوي الناتج من مكب الحصينيات بسعر 25 دينار للطن الواحد لضمان النجاح في تسويقه للمزارع المنتشرة في محافظة المفرق والعمل على ايجاد طرق علمية لمكافحة الحشرات والذباب الناجم عن عملية استخراج السماد العضوي.
 
من جهتها قالت المدير القطري لبرنامج الامم المتحدة سارة اوليفيلا ان هذا المشروع سيساهم بشكل كبير في توفير فرص عمل للمرأة، لافتا الى انه تم توفير 16 فرصة عمل لنساء المنطقة باجر شهري يبلغ 600 دينار.
 
وبين مدير مجلس الخدمات المشتركة في المفرق المهندس محمد خير الشرعة ان مشروع السماد في مكب الحصينيات يعد مشروعا رياديا جاء نتيجة تعاون بين الحكومتين الاردنية والكندية لتحسين الظروف البيئية في محافظة المفرق.
 
وتبلغ كلفة المشروع نحو مليون دولار يشمل التخطيط والانشاء والتشغيل لمدة عام، اضافة الى 200 الف دينار من موازنة المجلس متوقعا ان يعالج المشروع 40 طنا من المخلفات يوميا لإنتاج ما يزيد على 10 الاف طن سنويا.
 
وعرض الشرعة نشأة المشروع في ثمانينات القرن الماضي بمساحة 300 دونم ويستقبل يوميا 400 طن من النفايات الناجمة عن خدمة 10 بلديات وعدد من المؤسسات الرسمية وجامعة آل البيت ومخيم الزعتري.