مسيرة العودة يوم الأرض - الحلقة الثانية

 مسيرة العودة يوم الأرض - الحلقة الثانية
الكاتب : حمادة فراعنة
أربعة رسائل حملتها مسيرة العودة يوم الثلاثين من أذار 2018 ، ووجهتها وهي في طريقها وعبر مبادرتها من قطاع غزة ، بإتجاه الأسلاك الشائكة والحدود المانعة نحو مناطق الإحتلال الأولى عام 1948 : 
 
الرسالة الأولى : أعادت التأكيد على أن الشعب اللاجئ المشرد منذ سبعين عاماً ، مازال مُمسك بحقه في العودة إلى المدن والقرى التي طرد منها عام 1948 ، من اللد والرملة ويافا وعكا وحيفا وصفد وبئر السبع ، وإعادة إحياء القرار الأممي 194 ، وإستعادة ممتلكاته منها وفيها وعليها ، وأن تقادم الزمن لن يلغ حقه الثابت في إستعادة حقوقه المشروعة ، وأن " مباردة السلام العربية " التي تمس حق العودة لستة ملايين فلسطيني ، حينما تتحدث عن " حل متفق عليه لقضية اللاجئين " ، فإنها توفر للعدو الإسرائيلي حق الإعتراض على عودة نصف الشعب الفلسطيني إلى وطنه الذي لا وطن له سواه ، مرفوضة مثلها مثل كل المواقف التي لا تتفق وحق الشعب الفلسطيني في العودة إلى وطنه ، وطن الأباء والأجداد . 
 
ثانياً : بإختيارها يوماً متزامناً مع يوم الأرض ، أكدت مسيرة العودة على التضامن العملي والفعلي مع شعبها الفلسطيني في مناطق الإحتلال الأولى عام 1948 ، الذين فجروا أول ثورة ، أول إنتفاضة من أبناء الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل المختلطة ضد التمييز والعنصرية ، ونضالهم داخل وطنهم لتحقيق المساواة ، تأكيداً على أن نضال الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده يصب في مجرى واحد لشعب واحد ، مزقته الجغرافيا والمؤامرات ، وبات خندق مشترك توحده المعاناة والتطلع نحو المستقبل ، في سياق نضال المشروع الوطني الديمقراطي الفلسطيني الموحد ، وفي مواجهة عدو واحد : المشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلي . 
 
ثالثاً : رسالة رفض الحصار الظالم المفروض من قبل العدو الإسرائيلي على قطاع غزة ، بهدف التجويع والموت البطيء على أهالي قطاع غزة منذ أكثر من عشر سنوات ، بعد أن إستطاع أهل القطاع بنضالهم وضرباتهم الموجعة خلال الإنتفاضة شبه المسلحة الثانية عام 2000 ، إرغام شارون على الرحيل عن قطاع غزة بعد فكفكة قواعد جيش الإحتلال وإزالة المستوطنات إلى غير رجعة . 
 
رابعاً : رسالة مزدوجة لطرفي الإنقسام : فتح وحماس ، لإنهاء مظاهر الإنقلاب وتداعيات الإنقسام ، والتخلي عن حالة التفرد من كليهما على ما بحوزتهما من مواقع ، وأن يحترما قيم العمل المشترك ، وعمل المؤسسات التمثيلية الموحدة ، وأن يتفقا ويصيغا مع باقي الفصائل والمكونات والشخصيات المستقلة برنامج عمل سياسي موحد ، لا سيطرة فيه ولا تسلط من طرف على طرف ، فالوحدة الوطنية الجبهوية هي أحد أهم أدوات الإنتصار ، في وجه العدو المتفوق ، على طريق هزيمته وزواله . 
لقد نجحت مسيرة العودة برسالتها ، وجذبت عشرات الالاف من فلسطينيي أهالي غزة نحو التأييد والمشاركة ، وتفوق هذا الشعب على نفسه ، وجدد الأمل لكل الفلسطينيين أن طريق النضال لن يتوقف ، وكلما لاح في الأفق حالة الإسترخاء أو التراجع الوطني ، وكلما لاح في الأفق حل لا يتفق وحقوق الشعب في العودة والحرية والإستقلال ، يهب هذا الشعب ليعيد التأكيد على أنه حي متماسك معطاء قادر على النهوض والتفاني ويُعلم قياداته أنه أكبر من تلاوينهم وضعفهم وأنانيتهم وحزبيتهم التنظيمية الضيقة . 
 
لقد أعاد أهل غزة تصويب العنوان ورسم الطريق ، وذكّروا أنهم حقاً أول الرصاص وأول الحجارة ، فغزة المعطاءة الولادة التي أنجبت ياسر عرفات ورفاقه ، وأحمد ياسين وإخوانه ، وغيفارا غزة وإمتداداته ، مازالت خلاقة مبدعة سبق لها وأن أعادت الهوية الفلسطينية لشعبها بعد أن تبددت ، وغزة هي التي صنعت منظمة التحرير وحقها في التمثيل بعد أن تلاشى شعبها وتمزق ، وهي التي وضعت مداميك الإنتفاضة الأولى ، وها هي عبر مسيرة العودة تقدم النموذج ، والعمل الخلاق لمستقبل مفتوح على الأمل ومواصلة الطريق . 
 
لقد قدمت مسيرة العدو تضحيات تفوق ما كان متوقعاً منها ، رغم التفاهمات المسبقة بين القائمين عليها والمبادرين لها أن تكون وتبقى مدنية سلمية بعيداً عن الإحتكاك المباشر مع العدو ، تلافياً للعنف مهما كان ، من أجل إبقاء العمل شعبياً وتوصيل رسالة إلى العالم أن شعب فلسطين مازال قوياً بنفسه ، مؤمناً بقضيته ، متمسك بحقوقه ، ويتطلع إلى عطف العالم وسنده لإزالة الظلم والمظالم عنه ، ونيل حقوقه الثابتة المشروعة ، ولكن العدو الإسرائيلي الذي يدرك مخاطر الثورة الشعبية غير المسلحة ضده ، لأنها تفقده عنصر تفوقه العسكري ، عمل على توظيف قدراته لجعل الخسائر الفلسطينية باهظة كي لا تتكرر مسيرة العودة وكي لا تتواصل فعالياتها مع يوم الأسير 17/4 ومع يوم النكبة 15/5  وما بينهما وخلالهما ، لأن هذه المسيرة بأهدافها المعلنة ، أضافت وسيلة كفاحية جديدة ، تذكر بإنتفاضة يوم الأرض في مناطق 48 ، والإنتفاضة الأولى في مناطق 67 ، وأن تكرارها بزخمها وقوة المشاركة فيها ، ستجعل من الإحتلال موضع إدانة وتعرية مهما حاولت الولايات المتحدة حمايته ، ومهما سعت الطوائف اليهودية المتنفذة دعمه ، فالدماء البريئة التي سالت من الشباب الذين إرتقوا وإستشهدوا ، سيبقوا عنوان فخر وحوافز نضال للفلسطينيين أمام العرب والمسلمين والمسيحيين ، وأمام المجتمع الدولي ، وعنوان جريمة يواصل إقترافها الإحتلال ومشروعه الإستعماري أسوة بما قارفته النازية والفاشية بحق يهود أوروبا ، وبما قارفته العنصرية في جنوب إفريقيا ، فالصهيونية والعنصرية صنوان لمضمون واحد وعقلية واحدة وجذر واحد ، وكل منهما يحمل للأخر بذور هزيمته وإندحاره إلى الأبد . 
 
 
 
* كاتب سياسي مختص بالشؤون الفلسطينية والإسرائيلية.
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة