ترامب: الطريق أمام حل أزمة كوريا الشمالية لا يزال طويلاً

ترامب: الطريق أمام حل أزمة كوريا الشمالية لا يزال طويلاً

السوسنة - كشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأحد، ان الطريق مازال طويلا أمام حل الأزمة النووية الكورية الشمالية، متحدثا بنبرة حذرة، بعد يوم من تعهد كوريا الشمالية بوقف تجاربها النووية، مما أنعش الآمال قبل القمتين المزمعتين مع كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وقال ترامب بتغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "لا يزال الطريق صوب إنهاء أزمة كوريا الشمالية طويلا. ربما تنجح (الجهود) وربما لا- فقط الوقت سيخبرنا".

وأعلنت كوريا الشمالية السبت، تعليق تجاربها النووية والصاروخية، وإغلاق موقع للتجارب النووية، وستسعى بدلا من ذلك لتحقيق النمو الاقتصادي وإحلال السلام.

ورحب زعماء من مختلف أرجاء العالم بهذه الخطوة، التي جاءت قبل أول اجتماع قمة بين الكوريتين منذ أكثر من 10 سنوات والمقرر عقده الجمعة.

وفي تغريدة شاركها ترامب قبل تحدثه بنبرة أكثر حذرا، فسر الرئيس الأمريكي بيان كوريا الشمالية على أنه تعهد بنزع السلاح النووي، قائلا "لم نتنازل عن أي شيء وهم وافقوا على نزع السلاح النووي (أمر عظيم جدا للعالم) وإغلاق الموقع وعدم إجراء تجارب جديدة!".

غير أن إعلان كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية، لم يتضمن التزاما بنزع الأسلحة والصواريخ الموجودة بالفعل، وهناك شكوك في أنه قد يتخلى عن الترسانة النووية التي طورتها بلاده على مدى عقود.

وقال كيم إن بلاده لم تعد بحاجة إلى إجراء تجارب نووية، أو تجارب إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات، بعد أن امتلكت هذه الأسلحة بالفعل وإنه سيوجه كل الجهود للتنمية الاقتصادية.

وأبدى البعض تشككا في نوايا الشمال، وستتركز أنظار المجتمع الدولي على مون جيه-إن رئيس كوريا الجنوبية، عندما يجتمع مع كيم الجمعة المقبل.