روسيا تضرب خلايا داعشية بمدينتين تستضيفان مباريات المونديال

روسيا تضرب خلايا داعشية بمدينتين تستضيفان مباريات المونديال

السوسنة - ألقت السلطات الروسية القبض على أشخاص تابعين لخلايا إرهابية داعشية داخل مدينتين ستستضيفان مباريات بطولة كأس العالم، بعد أقل من شهرين.

وأظهرت لقطات فيديو نشرتها السلطات الروسية، اقتحاما دراماتيكيا لقوات روسية خاصة لمقر يضم إرهابيين في مدينة سان بطرسبرغ، حسب ما أفادت وسائل إعلام روسية.
 
ووفقا لصحيفة "ديلي ميل"، قامت القوات الروسية باقتحام مقر آخر في مدينة روستوف أون دون، التي سيستهل فيها المنتخب البرازيلي المونديال أمام سويسرا في 17 يونيو المقبل.
 
وألقت السلطات القبض على رجلين في مطلع العشرينات من آسيا الوسطى في سان بطرسبرغ، واتهمتهما لاحقا بالتحضير للمشاركة في عمل إرهابي بالمدينة.
 
واستطاعت السلطات الوصول للأشخاص بعد أن كشفت تواصلهم مع عنصر يجند الإرهابيين عبر تطبيق "تيلغرام"، الذي تعمل روسيا على حظر استخدامه.
 
أما في روستوف أون دون، فقبضت الشرطة على 3 أشخاص، فيما فجر رابع نفسه أثناء احتجازه، وفقا لبيان نشرته السلطات الروسية.
 
وكان جهاز الأمن الفيدرالي الروسي قد أكد سابقا أن "الإرهاب يشكل التهديد الأكبر لكأس العالم".
 
وستستضيف مدينة روستوف أون دون 4 مباريات في دور المجموعات، بينها لقاء المنتخب السعودي مع أوروغواي في 20 يونيو، كما ستستضيف مباراة في الدور الثاني.
 
أما مدينة سان بطرسبرغ فستستضيف 4 مباريات في دور المجموعات، بينها لقاء مصر وروسيا، ولقاء المغرب وإيران، قبل أن تستضيف لقاء في الدور الثاني، ومباراة نصف النهائي، ومباراة تحديد المركز الثالث.