صناعة الفرح

صناعة الفرح
الكاتب : سمير عطا الله

 وقف ميخائيل نعيمة أمام جسر بروكلين، العام 1925، فرأى جسوراً متداخلة وقطارات متسارعة وسيارات متدافعة واتجاهات سير متوازية ومتعاكسة، وسمع صخب التنقل فوق الحديد، وفكر في أعداد البشر التي تعبر شبكة الجسور هذه طوال ساعات النهار وبعض الليل، وقال في نفسه إن هذه حياة مادية لا تطاق، وإن الأميركي عبد للعمل ومُستعبد للاستهلاك.

وفي العام 1960 ذهب سعيد فريحة إلى مدينة ديترويت وكتب يصف مشاهداته: «مئات الجسور والأنفاق والطرق العريضة، وقد تشابك بعضها ببعض، وتفرّع عن كل بعضٍ ألف بعض، وانطلقت قوافلُ السيارات والقطارات فيها بكل سرعة، وبكثرة، وبكل اتجاه... فهي فوقك، وهي تحتك، وهي حولك وحواليك كأنها لعبة كهربائية ابتدعها عقلٌ جبار ليقف الإنسانُ عاجزاً عن متابعة حركتها بالنظر، وحتى بالفكر. ومن هذه الحركة، أو اللعبة، تدرك عظمة ديترويت من ناحية الثروة والإنتاج، وناحية العمران والسكان، وتدرك أيضاً أن الإنسان كفردٍ في هذا الزحام الهائل، لا شيء. سباقٌ مع الزمن ومع ملايين البشر». الأول أديبٌ مفكر فيلسوف، ذهب إلى الولايات المتحدة يطلب الإقامة والنجاح والثروة، فلم يحصل على شيء منها، ولذا، وجد في هذه الأعجوبة الآلية الطاحنة ما يُحزن، وليس ما يُفرح. أما الصحافي الذي مهنته أن يلاحظ الذي لا يلاحظُهُ المسرعون في الحياة، فقد استعاد مشاهداته في أوروبا وفي الشرق، فلم يجد ما يقارن به هذا التقدم الآلي الصناعي الرهيب.
 
أمضى ميخائيل نعيمة حياته يتأمل ويكتب ويفكر ويتساءل... ويتشاءم. جميع آثاره الأدبية خالية تقريباً من ملامح التفاؤل، وجميع ذكرياته المريرة في الماضي لا شيء فيها يدعو إلى الابتسام. وقد جاء سعيد فريحة من طفولة أكثر ألماً ومرارة وشقاء وأحزاناً ومجاعات، لكنه حوّل كل ذلك إلى سخرية ودعابات، بل حوّل بؤسه إلى صناعة للفرح، ومن هذه الصناعة، أنشأ أول دارٍ صحافية كبرى في لبنان. وعلّم الناس التفاؤل وأضحكهم من المتشائمين وخرافات المتطيرين.
 
بل كان أقرب الأصدقاء ورفاق العمر إليه رجلاً عُرف بلقب «ظريف لبنان» هو نجيب حنكش. وبسبب هذه المودة، بنى لعائلته «فيلا» خاصة في بلدة صديقه. ومعاً كانا يسخران من الثقلاء والبخلاء والخالين من الذوق. هو في «جعبته» الأسبوعية كتابة، ونجيب حنكش على المسرح أو في البرامج التلفزيونية. وقد كان في لبنان أقرب ما يكون إلى نجيب الريحاني في مصر، إذا صحّت المقارنة.
 
على أنني عندما أقارن بالريحاني أشعر بشيء من الارتباك؛ إذ كلما عدت إلى أفلامه ومسرحياته، أشعر أنه من تلك الظواهر التي تمر في الحياة مرة واحدة وقدرها ألا تتكرر.