سكان وناشطون في عجلون يحذرون..

سكان وناشطون في عجلون يحذرون..

السوسنة - حذر سكان وناشطون بيئيون في محافظة عجلون من نشوب الحرائق بسبب انتشار لاعشاب الجافة خصوصا في ظل ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف .

 
وأشار رئيس مجلس فرع نقابة المهندسين في المحافظة المهندس خالد العنانزه إلى أهمية عمل حملات من قبل الجهات الرسمية والجمعيات التطوعية المعنية بالبيئة من أجل ازالة الاعشاب من جوانب الطرق ومواقع التنزه داعيا المزارعين الى التنبه من مخاطر الاعشاب اليابسة الموجودة في مزارعهم والعمل على ازالتها تحسبا من انتشار الحرائق .
 
وحذرت رئيسة جمعية عجلون الخضراء ابتهال الصمادي من ترك الاعشاب دون ازالتها وان تكون بمثابة وقود مجاني لمفتعلي الحرائق ومافيات التحطيب .
 
وبين المدير التنفيذي لجمعية البيئة الاردنية معن نصايرة ان الجمعية نفذت العديد من حملات ازالة الاعشاب في مناطق راجب وجرش واشتفينا ضمن مبادرة "سياحتنا عنوان ثروتنا وبيئتنا".
 
واشار مدير محمية غابات عجلون عثمان الطوالبة إلى أهمية التنسيق ما بين جميع الجهات التربوية والشبابية والنقابية والجمعيات المعنية بالبيئة وعمال الوطن بالبلديات للتعاون من اجل تشكيل فرق وحملات لإزالة الاعشاب لان الحرائق تتسبب بخسارة كبيرة للثروة الحرجية التي يجب الحفاظ.
 
وقال مدير شباب المحافظة عامر مزاهرة إن المديرية وبالتعاون مع المراكز الشبابية نفذت العديد من الحملات لإزالة الاعشاب الجافة داخل المعسكر كما نفذت حملة في مركز شباب صخرة لحمايتها من الحرائق.
 
وقال مدير السياحة محمد الديك إن ارتفاع أعداد المتنزهين وانتشار الأعشاب الجافة يساهم في رفع احتمالية نشوب الحرائق خصوصا في حال ترك المتنزهين للنار مشتعلة اضافة إلى الحرائق المفتعلة التي يقوم بها اصحاب النفوس الضعيفة مبينا ان الربع الحالي شهد حركة تنزه نشطة وغير مسبوقة زادت عن 300 ألف سائح الامر الذي يؤكد الحاجة إلى أهمية تعزيز الوعي بإطفاء النيران حتى لا تتسبب بالحاق أضرار بالثروة الحرجية.
 
واكد مدير دفاع مدني المحافظة العقيد هاني الصمادي أن الاحصائيات السابقة أثبتت أن اغلبية الحرائق تفتعل من خلال استخدام عدة وسائل ومنها حرق الاطارات داعيا الى تعاون الجميع من اجل حماية الغابات نظرا لطبيعة وتضاريس المحافظة والتي تواجه فيها كوادر المديرية صعوبة أحيانا للوصول الى الحريق .
 
وقال محافظ عجلون علي المجالي إنه سيتم عقد اجتماع مع جميع الجهات المعنية من الدفاع المدني والزراعة والأشغال والبلديات والبيئة من أجل اتخاذ التدابير الضرورية للحد من حرائق الصيف وحماية الغابات من جميع أشكال الإضرار بها أو التعدي عليها.