«المعلمين» تؤكد: المعلم العتوم راح ضحية الإهمال الطبي

«المعلمين» تؤكد: المعلم العتوم راح ضحية الإهمال الطبي

عمان - السوسنة - أكدت نقابة المعلمين الأردنيين في بيان لها الثلاثاء بأنها كانت متابعة عن كثب حالة المعلم رائد العتوم الذي توفي صباح اليوم، وحيثيات مرضه مع ذويه .

وأضافت النقابة أنها على قناعة تامّة بأن المعلم العتوم راح ضحية إهمال طبي وتقصير واضح في تقديم الخدمة الطبية اللازمة له، والذي فاقم من حالته إلى أن طال الموت أجزاء كبيرة من دماغه.

وتايا نص البيان كما ورد السوسننة

بيان بشأن وفاة المعلم العتوم

بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد،
 
إيمانًا بقضاء الله فقد نعت نقابة المعلمين الأردنيين منذ صباح اليوم وفاة المعلم الفاضل رائد العتوم، الذي يعمل مدرسًا في مدرسة ساكب الثانوية للبنين، داعين الله عز وجل في هذه الأيام المباركة من الشهر المبارك أن يتغمده بواسع غفرانه ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.
 
وإننا إذ نؤكد على أن نقابة المعلمين كانت متابعة عن كثب حالة المعلم العتوم، وحيثيات مرضه مع ذويه، وإننا على قناعة تامّة بأن المعلم العتوم راح ضحية إهمال طبي وتقصير واضح في تقديم الخدمة الطبية اللازمة له، والذي فاقم من حالته إلى أن طال الموت أجزاء كبيرة من دماغه.
 
وفي هذا الصدد فإننا نعود ونؤكد أن المعلم الأردني لم يكن إلا الهمّ الوحيد لمجلس نقابة المعلمين، وملف التأمين الصحي الذي تطالب النقابة بإعادة النظر فيه، لما له من الأثر البالغ على صحة وسلامة المعلم الأردني، وما حدث مع الزميل المعلم العتوم لهو خير دليل على تردي الخدمة الطبية ضمن نظام التأمين الصحي الحالي والذي لا يرقى إلى ما يقدّمه المعلم بشكل خاص، ولا بالمواطن الأردني على وجه العموم.
 
كما إن النقابة تعتقد اعتقادًا جازمًا بأن قضية الإهمال الطبي الذي طال المعلم العتوم قد تطال آلاف المعلمين بعد تكشّف مدى هشاشة التأمين الصحي في صورته الحالية.
 
وبناء على ذلك فإننا نضع قضية المعلم العتوم أمام الجهات المعنية المسؤولة، لمحاسبة المقصّرين في تقديم الرعاية الطبية لمحتاجيها، ونهيب بالجهات المعنية بملف التأمين الصحي للمعلم بضرورة إعادة النظر فيه وإقراره بما يضمن تقديم الخدمة الصحية التي تكفل العيش الكريم للمعلم الأردني.
وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
 
عاش المعلم الأردني حرًا أبيًا
 
نقيب المعلمين الأردنيين
 
باسل فريحات