عاجل

مجلس الوزراء يقر المعدل لقانون الضريبة

نصرالله يهدد واسرائيل ترد على خطابه

نصرالله يهدد واسرائيل ترد على خطابه

السوسنة - دعا الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصر الله أنصاره، الجمعة، إلى الصمود في وجه العقوبات الأمريكية التي تستهدف الحزب والاستعداد لمزيد من الضغوط عليه.

 
وتعهد نصر الله بالبدء في حملة كبرى لمكافحة الفساد في لبنان، محذرا من أن الدولة ستواجه انهيارا ماليا إذا لم يتم وقف الهدر، بحسب "رويترز".
 
يذكر أن حزب الله وجماعات وأفراد مؤيدون له قد فازوا بأغلبية المقاعد البرلمانية. ومن المقرر أن يشكل سعد الحريري الحكومة الائتلافية المقبلة التي ستشمل الأحزاب الرئيسية بما فيها "حزب الله".
 
وكانت الولايات المتحدة قد سعت إلى قطع التمويل عن "حزب الله" وفرضت عقوبات الأسبوع الماضي على ممثله في إيران بالإضافة إلى ممول رئيسي وخمس شركات في أوروبا وغرب أفريقيا والشرق الأوسط. كما أعلنت واشنطن وشركاء خليجيون فرض مزيد من العقوبات على "حزب الله" بما في ذلك أكبر قائدين فيه نصر الله ونائبه الشيخ نعيم قاسم.
 
ووصف نصر الله العقوبات بأنها "جزء من المعركة" وقال إنها لن تؤثر على زعماء الحزب لكنها قد تنال من داعميه. وقال "فيما يتعلق بي شخصيا أو بإخواني، الموضوع ليس له أثر مالي أو مادي…هم يهدفون لإبعاد الناس عنا".
 
وقال إن العقوبات الأمريكية لن تؤثر على تشكيل حكومة جديدة في لبنان من المقرر أن يبدأ العمل على تشكيلها الأسبوع المقبل.
 
كما قال في كلمة له بذكرى تحرير الجنوب اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي في 25 أيار/ مايو 2000 إننا "لا نسعى إلى الحرب ولكننا لا نخافها… قلناها سابقا ونكررها اليوم".
 
واعتبر نصر الله أن عيد المقاومة والتحرير "محطة مهمة إنسانيا ووطنيا وجهاديا في لبنان والعالم العربي".
 
وشدد نصر الله على أن إمكانيات المقاومة من عام 1982 إلى العام 2000 كانت متواضعة جدا ومع ذلك حصل الانتصار، وأضاف "تجربة الانتصار أظهرت أن العدو فقد الثقة بنفسه وبجيشه فانسحب متخليا حتى عن عملائه".
 
ورأى نصر الله أن عودة شعب المقاومة بعد التحرير في عام 2000 إلى مناطقهم المحررة أظهرت أنهم لائقون بالنصر، بسبب محافظتهم على الأرواح والممتلكات، ولاحقا بسبب محافظتهم على المقاومة وخصوصا في الانتخابات الماضية.
 
 
من جهته قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، ردا على تصريحات الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، بأنه لا داعي لتوجيه التهديدات لإسرائيل من خلال الشاشات ومن داخل المخابئ.
 
 جاء في بيان للناطق باسم الجيش الإسرائيلي، صدر الجمعة: "من جديد خطاب مطول لتمجيد انتصارات إلهية مزعومة، عندما تكون واثق من نفسك وقوتك كما تزعم على الأقل فليست لديك حاجة للتهديد والوعيد من خلال شاشة عملاقة من داخل مخبأ".
 
وأضاف أدرعي "هذه المرة أيضا كان هناك أو بالأحرى شخصا غائبا عن المشهد!!! من جديد نسي نصر الله الحديث في مهرجان ما يسمى عيد التحرير والمقاومة عن وصمة العار الأخلاقية الملتصقة به دوما والذي لا يغفر عنه حتى 30 يوما من الصيام".
 
 
وتابع أدرعي بالقول "أتحدى لو تمكن المسؤول الجديد الذي عينه حزب الله لمحاربة الفساد كما أعلن نصر الله في خطابه من كشف المسؤول عن قتل مصطفى بدر الدين…نلمح لكم شيئا، فهل فهمتم؟".