بني ارشيد: جرعات مسكنة وتلبيس طواقي

بني ارشيد: جرعات مسكنة وتلبيس طواقي

السوسنة - اعتبر القيادي الإسلامي زكي بني ارشيد بأن فشل إدارة الإقتصاد الأردني وغياب الرؤية الاستراتيجية وعدم وجود برنامج وطني يعتمد على الذات ويوقف الهدر في الموارد والعحز عن لجم حالة الفساد المستشرية، أنتج أزمة أعمق بكثير من جميع المعالجات المجتزأة.

وتاليا ما كتبه بني ارشيد عبر صفحته الفيسبوكية  تحت عنوان "مطر حزيران في عمان هل سيتبعه مطر سياسي نافع؟"، وقال:

 
خلاصة القول إن فشل إدارة الإقتصاد الأردني وغياب الرؤية الاستراتيجية وعدم وجود برنامج وطني يعتمد على الذات ويوقف الهدر في الموارد والعحز عن لجم حالة الفساد المستشرية، أنتج أزمة أعمق بكثير من جميع المعالجات المجتزأة.
 
ما يعني أن جميع الحلول والفزعات والمنح والمساعدات والاقتراض الداخلي والخارجي إنما هي جرعات مسكنة وتلبيس طواقي في محاولة للهروب من ضغط اللحظة الراهنة نحو المجهول.
 
تماما كالمستجير من الرمضاء بالنار.
 
فزعة الخليج وربما دول أخرى من شأنها أن ترحل الأزمة الى أمد قريب.
 
ويبقى السؤال مشروعاً وقائماً عن الإستراتيجية الوطنية وإعادة هيكلة الإقتصاد الأردني من منظور وطني وليس بوصفات خارجية.