الوزير الغرايبة يرد على منتقديه

الوزير الغرايبة يرد على منتقديه

السوسنة - بعد االانتقادات التي طالته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ،  ردّ الوزير الأصغر عمراً في الحكومة الجديدة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة على منتقديه بشكل غير مباشر.

 
وقال الغرايبة في تدوينة على "فيسبوك" مساء الخميس بعد آدائه اليمين الدستورية أنه ينتقل "من موقع الانتقاد والاقتراحات إلى موقع الفعل والعمل".
 
وطلب الغرايبة الذي كان أكثر الوزراء عرضةً للتعليق على توزيره "سأحتاج فيه لدعمكم ومحبتكم واقتراحاتكم وانتقاداتكم عندما تجدوني قد أخطأت".
 
الغرايبة الحراكي السابق يلج إلى السلطة التنفيذية من بوابة الحكومة أخذ تعيينه جدلاً واسعاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي بين مؤيد وبين ناقد لطروحاته السابقة والتي انتهت بتعيينه وزيراً.
 
ويبدو أن الوزير الشاب سيبتعد عن شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حيث أبلغ متابعيه بعد عباراته دونها لا تخلو من "الشحن العاطفي" بأنه سيضطرللغياب "عن الفيس بوك قليلاً في المرحلة المقبلة".
 
وتاليا نص ما كتبه :
 
لا أمتلك ما يكفي من البلاغة للتعبير عن امتناني لهذا القدر من المحبة التي أحطتموني فيها في اليومين السابقين، اليوم تشرّفت بالثقة الملكية لتحمّل مسؤولية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هذه المسؤولية عظيمة لأن فيها إمكانيات كثيرة وتحديات أكثر وتحتاج الكثير من العمل المشترك مع مؤسسات الدولة والقطاع الخاص للوصول لما فيه مصلحة الوطن.
 
اليوم أنتقل من موقع الانتقاد والاقتراحات إلى موقع الفعل والعمل والذي سأحتاج فيه لدعمكم ومحبتكم واقتراحاتكم وانتقاداتكم عندما تجدوني قد أخطأت. لقد وصلت لتحمل هذه المسؤولية بالكثير من التعلّم بدأ مع والدي العسكري وأمي المعلمة، اللذان علماني ضرورة التصميم والمثابرة ومواصلة التعلم من كل فرصة وتحدي، تعلمت من زوجتي وحبيبتي التي ظلّت تشجعني حين أتعب أو أتقاعس، وابني كرم الذي قبل الذهاب للقسم اليوم قال لي:" مش بدك تصير وزير وتخدم الناس، إعملّي سندويشة بابا".
 
تعلمت كثيراً من زملاء العمل ومن الأصدقاء الذين كنّا معاً نصنع الأمل والأحلام في الشارع حتى قبل أسبوع وتعلمت الكثير من الأصدقاء في الفضاء الافتراضي الذين قد نختلف ونتفق كثيراً معاً ولكننا نتحاور بمحبة وأمل بالتعلم .
 
سأل الكثير من الأهل والأصدقاء عن التهاني، إسمحوا لي أن أتقبل التهاني عندما أترك الوزارة وقد قمت بواجبي وليس عند تسلمي المسؤولية، اليوم أنا في أول يوم من الامتحان، فلنحتفل عندما نرى نتيجة ترضي الأردنيين وأحلامهم.
 
محبتي وامتناني واعتذاري عن عدم قدرتي على الرد على كل بوست وتعليق، وربما سأضطر أن أغيب عن الفيس بوك قليلاً في المرحلة القادمة. #تفاءلوا_بالشعب_تجدوه