لماذا تشعر لبنان بالحرج من الأردن؟

لماذا تشعر  لبنان بالحرج من الأردن؟

السوسنة - نفت "هيئة العلماء المسلمين في لبنان"، وجود خلفية أمنية أو سياسية لتوقيف عضوها، الداعية "عبد الوهاب الجغبير"، في الأردن، نهاية مايو/أيار الماضي.

 
أكد عضو الهيئة الشيخ نبيل رحيم، الثلاثاء، أن "الجغبير لم تسجل ضده أي قضايا أمنية في المملكة، التي يزورها لأول مرة، رغم حمله جنسيتها، إلى جانب اللبنانية".
 
ولفت "رحيم" إلى أن بيروت لم تتحرك في هذا الملف إلى اليوم، مشيرًا إلى إمكانية وجود "حرج" لديها، نظرًا لحمل الجغبير الجنسية الأردنية.
 
وتابع أن "هيئة العلماء في لبنان تدرس في الوقت الحالي التحرك باتجاه رئيس الحكومة سعد الحريري، ووزارة الخارجية، ومفتي الجمهورية (عبد اللطيف دريان) للتدخل في القضية".
 
وأضاف: "إذا لم تحل القضية بالطرق الدبلوماسية؛ ستكون هناك وقفة احتجاج أمام سفارة عمّان لدى بيروت، لإعلاء الصوت بضرورة رفع الظلم عن الشيخ الجغبير وإطلاق سراحه".
 
و"علماء المسلمين"، أكبر هيئة في لبنان تضم معظم علماء السنّة. "الأناضول"