كيف ردّت مصر على محاولات الاحتلال لطمس الفن الفلسطيني ؟

 كيف ردّت مصر على محاولات الاحتلال لطمس الفن الفلسطيني ؟

 السوسنة - سعى الاحتلال الاسرائيلي ، كعادته دائما ، لسرقة الهوية وطمس الفن الفلسطيني من خلال إعلانه ععن وصول مغنية إسرائيلية إلى مصر لإحياء حفل في دار الأوبرا المصرية.

فيما حسمت مصر الجدل حول محاولات إسرائيل لطمس الهوية الفلسطينية، ونشر مدير عام الإعلام بدار الأوبرا المصرية محمد منير، مجموعة من الصور للفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة خلال استقبالها داخل سفارة فلسطين بالقاهرة، مؤكدا أنها من المشاركين في مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء بدورته السابعة والعشرين، باعتبار هذا هو التمثيل الفلسطيني الأول في المهرجان بعد اكتسابه الصفة الدولية.

ورحب السفير الفلسطيني في القاهرة بمشاركة الفنانة في المهرجان، مؤكدا أنها نموذج فلسطيني مشرف بدفاعها ومحافظتها على التراث والهوية الموسيقية الفلسطينية من خلال فكرة مشروع "يا ستي" المكون من مجموعة من الجدات الفلسطينيات الكبار بالعمر، اللواتي يقدمن معها على المسرح وصلات غنائية نسائية فلسطينية من التراث، في جلسة تستحضر روح العائلة الفلسطينية قبل النكبة.

وأشار السفير الفلسطيني إلى أن محاولات طمس الهوية الفلسطينية باتت مستحيلة أمام النماذج الفنية التي تؤكد على هويتها وتفرضها على الساحات الفنية العربية والعالمية، لتعريف العالم أجمع بالتراث الفلسطيني.

فيما قالت الفنانة الفلسطينية دلال أبو آمنة، أنها أعدت أغنية لمصر والمصريين اعترافا بمواقف مصر الداعمة للقضايا الفلسطينية ودورها في حماية الهوية الثقافية والتراثية العربية . 

وردت الفنانة الفلسطينية قائلة: "جئنا إلى القاهرة، فلسطينيون صامدون على أرضنا، نحمل الهم الفلسطيني ونرفع الصوت الفلسطيني عاليًا، هذه هويتنا، وهذه قضيتنا، التي لن نتخلى عنها، شاء من شاء وأبى من أبى!".