أغنى رجل أعمال بريطاني يغادر بلاده لسبب صادم

أغنى رجل أعمال بريطاني يغادر بلاده لسبب صادم

السوسنة - اعتزم أغنى رجل أعمال في بريطانيا، جيم راتكليف، أن يغادر بلاده مصطحبا معه ثروة تقدر بحوالي 21 مليار جنيه إسترليني . 

وقرر راتكليف أن يقيم في إمارة موناكو، التي تعد أحد الملاذات الضريبية في العالم.

 
وجاء قرار المغادة بعد شهرين فقط من حصوله على لقب "فارس" من قبل الملكة إليزابيث الثانية، وذلك لقاء "خدمات رجال الأعمال للبلاد واستثماراته".
 
اقرأ أيضا : كيفية التقليل من الشعور بالحر صيفًا
 
وذكرت صحيفة "ذا غارديان"، أمس الخميس، أن راتكليف، الذي هو مؤسس شركتي "إنيوس" للبتروكيمياويات و"بريكستر"، شكا مرارا من بيئة العمل التجاري والضرائب في بريطانيا، لذلك قرر الانتقال إلى موناكو لحماية ثروته من الضرائب الباهضة.
 
ولم يرد راتكليف على طلبات التعليق، كما رفضت المتحدثة باسم شركة "إنيوس" التعليق على قرار راتكليف، الذي وصفته "ذا غارديان" بأنه "مسألة شخصية". وأكدت "إنيوس" أنها ستواصل أنشطتها التجارية في المملكة المتحدة، وتعتزم الاحتفاظ بمقرها في لندن في المستقبل المنظور.
 
ويملك راتكليف، البالغ من العمر 65 عاما، يختين فاخرين، يضم أحدهما ملعبا لكرة القدم، وآخر لكرة المضرب، ومهبطا لمروحية.