صدقوني

صدقوني
الكاتب : كرم الشبطي

 صدقوني 

نحن العرب
نستحق الحرق 
لا تحملوا أحد
كل منا مسؤول
عن رعيته والتخلف 
راقبوا ما يحدث لكم
هل ترونه يحصل لغيركم
من يورث الجهل غيرنا 
لماذا لن نتغير مهما مررنا
ستقولون الانظمة هي السبب 
ياه لهذه الشماعة الحمقاء
من ينتخبهم ومن يعين ملوكهم
كم من وطن تريدون حتى تفخروا 
سأقول لكم الحقيقة بطريقتي الخاصة
كل انسان عربي يشعر انه يريد وطن لوحده
انا مثلكم تماما ولي وطني الخاص يا بشر
لكني اتمني الوحدة وسعيت لها بكل الصرخات
فشلت نعم واعترف امامكم لانني العربي بالوراثة 
محارب في كل مكان اتواجد فيه ولا اجد خير دراسة
بحثت عن ذلك ووجدت مقولة من صغري ولا انساها ابدا
ضع الرجل المناسب في المكان الغير مناسب وهذا يكفي
اعتقدت ان ذلك فقط في التفصيلات الصغيرة والاحزاب 
لكني تفاجأت بانها اكبر من كل الهجمات المتتالية 
من السياسة للأدب وبالطبع لا يوجد لنا صناعة وتجارة
غير المهنة الحديثة وهي المتفوقة علي الدعارة 
اسموها سياسة ولكل فصيل منها شعار ولون وراية
جننت حقيقة وسألت أين الوطن الحقيقي وماذا يمثل 
قالوا هذا كلام ونظريات فارغة إن أردت النجاح معنا
طريقة عرض الصفقات من صغرها لمكبرها تدرس عكس الكتاب
اقرأ ما شئت واحلم بما تفضلت ولكن عند مصالحنا توقف
نحن قيادات ولها اسم وتاريخ ووزن واسأل الشعب انت
سخرت وضحكتي وصلت عنان السماء وانفجرت بهم وحرقت 
قد يكون مبنى وكان غضبي اكثر من ذلك ولا أحد يعلم 
اعترف وهذه حقيقة اضعها ومن يعلمني يدرك معنى صدقي
شعرت باليأس وكيف كنت ادافع من الدم بما املك 
من أجل من.. مات الشهداء وترملت النساء ويتم الأطفال
من اجل الكرسي وفكروا فيه جيدا وما يعنيه حقيقة 
هو ليس وحيد والعكس صحيح ويمثل مليون كرسي وكرسي
منصب صغير وآخر كبير والجهل في الدرج لصاحب الكرش
مالك السيارة والجيب فكيف سيقاوم هذا الوزن الكبير
اعتبروه نص من جزء مفقود وهكذا نحن العرب ولن نكون
ونحن نقدس الشياطين ونعتبرها ملائكة الرحمة من أجل فلوس
أي مال نجس هذا وأي مخططات تريدون ان تحيوها للمحتل 
علمتم كيف يحاربنا العدو أم أطلت الحديث ولم تصلوا لهنا
تعبتم من اطالة الكلمات والمنشورات الطويلة كما تتحدثون
ليل ونهار من دون قراءة وكل الأحاديث تنبع عن معاناتنا 
صرخات لاتكاد أن تخرج من عنق الزجاجة الفارغة بكل عقل 
وفي النهاية تسمعهم يشتمون في الخفاء فقط ويمجدون الوجوه 
مهما ارتكبت من ظلم وقتل وحكمت علينا بالموت البطئ من سنوات 
تذكرون تاريخ الانقسام أم نسيتوه ام اهلكتنا تلك الحروب المبرمجة 
كثيرون لاموني لأني اصرخ وأقف مع المقاومة وقت المعركة في وهجها 
طالبتهم بالصمت لأننا وطنيون احرار ولا نتبع لأحد وليس لدينا هدف
غير تحرير الانسان والأرض كي يكون لنا وطن حقيقي وليس خداع وكذب
لسنا مسؤولين عنهم وان حكموا بالعصا فنحن العبيد وعلينا أن نتحرر
بداية التحرر يا سادة هو العقل والفكر والتأمل وسأبقي أصرخ وحدي
لن أهزم ولن اعترف باحد غير بندقية مصوبة نحو العدو مع وردة مقدمة 
لكل من يناضل ويضحي ويستشهد ونحن معه ونصمت من اجله وإن كان مخدوع بهم
رسالتنا أسمى وصرخاتنا تنبع من عشقنا لثورة يريدون مسحها من ذاكرتنا