الرزاز متفائل ...

الرزاز متفائل ...

السوسنة - قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إنه "اليوم متفائل بسبب اللحمة التي نجدها بين أبناء الوطن الواحد وكلنا أبناء هذا الوطن وغيورين عليه، وكلنا قادرون على العمل معا والتعاون لخدمة الوطن".

وقدم الرزاز، الأحد، واجب العزاء في الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد عواد الزيود.

وفي كلمة له، قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، في بيت العزاء بمنطقة الهاشمية  إن الفقيد الزيود كان قامة وطنية فقدناه جميعًا في الوقت الذي بلدنا أحوج ما يكون إلى القامات الوطنية التي تتوافق على المسلمات والثوابت من العرش الهاشمي والدستور ودولة القانون والمؤسسات.
 
وأوضح أنه بعد الاتفاق على الثوابت يمكن أن نشكل مجموعات سياسية تتفق وتختلف ولا يفسد الخلاف للود قضية لما فيه مصلحة الوطن، مشيرًا إلى أن الملك تحدث في الأوراق النقاشية عن الانتقال لحياة سياسية وحكومات برلمانية.
 
وحول الأحداث الأخيرة، قال رئيس الوزراء إن الأردن مستهدف ونحن في منطقة ملتهبة وهذه المرحلة أبرز فكرًا ظلاميًا لا يمت للإسلام الحنيف بأي صلة والإسلام بريء من هذا الفكر وهذه الممارسات.
 
وبين أن التحدي أمامنا هو تعليم أبنائنا وأجيال المستقبل التفريق بين الإسلام الحنيف الوسطي وبين فكر الكراهية والإجرام والقتل.
 
وأكد الرزاز على أن الوحدة الحقيقية موجودة في قلوب أبناء الشعب الأردني، وأن هذه الوحدة الحقيقية الموجودة في الأردن يحسدنا الجميع عليها ممن يريدون جعل الأردن ينقسم على نفسه.
 
وأضاف أن الأردنيون مصرون على وحدة الوطن ووحدة ترابه وأبنائه وسندحر كل المؤامرات التي تواجهه.
 
وفي كلمة له، قال نائب الأمين العام للحزب، محمد عقل، إن الفقيد كان ديدنه في حياته محاربة كل ما يسلب هذا الوطن حتى يعيش المواطن الأردني حياة طيبة وسعيدة.
 
ورحب عقل باسم عشائر بني حسن والزيود وقيادات الحركة الإسلامية برئيس الوزراء.
 
وقال إن هذه الخطوة كريمة مقدرة، سبقتها خطوة كريمة من سيد البلاد الذي أوعز لرئيس الديوان الملكي للحضور إلى بيت العزاء وتقديم الواجب باسمه.
 
ولفت إلى أن الدولة الأردنية والمجتمع الأردني بكل أطيافه توافد إلى العزاء وأوصل رسالة لكل من يستهدف الوطن أن الأردن بكل فئاته كلها متعاضدة لحماية الوطن.
 
 
وكان في استقبال الرزاز كوكبة من قيادة الحركة الإسلامية على رأسهم نائب الأمين العام للحزب محمد عقل، ونواب كتلة الإصلاح النيابية واعضاء المكتبين التنفيذيين للحزب وجماعة الإخوان المسلمين.
 
وشهد اليوم الثالث للعزاء توافد حشد من الشخصيات السياسية والوطنية والحزبية والدبلوماسية والنقابية والعشائرية، كما تواصلت برقيات العزاء بالزيود من عدد من السفارات والأحزاب والشخصيات العربية والإسلامية.