مواقع التواصل الاجتماعي وضعف الرقابة

 مواقع التواصل الاجتماعي وضعف الرقابة
الكاتب : أ.د. يحيا سلامه خريسات
 إن المتتبع لمواقع التواصل الاجتماعي وما ينشر عليها من قبل الاشخاص العاديين او ممن يعتبرون انفسهم صحفيين او صحفيين هاوين، يلاحظ التخبط الكبير فيما ينشر، فتارة تراهم ينتقدون المسئولين، وتارة تراهم ينتقدون ويتهمون البعض بالفساد، وأخرى تراهم يمدحون ويمجدون.
 
ان التخبط في هذه الوسائل وما ينشر عليها من معلومات قد توصف بعضها بالسموم، لها أثر سلبي على عامة الناس، فالمواطن البسيط لا يعي ما يجري حوله، وهو يتلقى المعلومة من هنا وهناك، وللأسف الشديد فإن معظم المعلومات التي تنشر مكررة ولم يتم التأكد من مصداقيتها ومعظمها يبث لنشر الفتنه والسموم بين أفراد المجتمع الواحد. الأمر الخطير الذي أراه هو النشر المباشر من مواقع الحدث وهو أمر تأثيره سلبي على العامه لأنه يبث ويعلق وهو لا يعلم حقيقة ما يجري، وقد يؤدي الى تشويه الصوره او ارشاد بعض العناصر الارهابية للحدث وموقعه وما يدور حوله فربنا العالم بمصلحتنا طلب منا التريث و رد الأمور الى من يستنبطون الخبر وما وراءه وعدم بثه مباشره لان بثه بهذه الطريقة قد يكون سلبي وكارثي على الامن الوطني.
 
المطلوب هو ترك التصريح وإعطاء المعلومة لمن هم مخولون بذلك ويعرفون الظرف الذي نعيشه فليس مطلوبا ان ننشر كل شيء لأن نشره وبدون الرجوع الى اصحاب القرار يؤثر سلبا في المنظومة الأمنية لهذا البلد الطيب.
 
ان ما مر به بلدنا الحبيب من احداث ارهابية مؤسفة، تؤكد لحمة الشعب والقيادة، وتؤكد ان الشعب ينبذ العنف والتطرف، وان يقظة أجهزتنا الامنية المشهود لها كانت الدرع الواقي للأمن المجتمعي، لأنها أنهت الحدث بعد اكتشافه بسرعة وإتقان ومنعت هذه الفئة الضالة والمضلة من تنفيذ أجندتها على تراب بلدنا الطاهر.
 
ان ما تمر به المنطقه من ظروف سياسية واقتصادية يلقي بظله على هذا البلد الطيب، فالأحداث كبيره ومتتابعة والظروف المعيشية صعبه مما يسهل مهمة العابثين في التأثير على ضعاف النفوس وإغرائهم بالمال أو التأثير عليهم ايديولوجيا وعقائديا وتكفير المجتمع من حولهم وهو امر في غاية الخطورة يستوجب اليقظة ثم اليقظة من الجميع مواطنين او اجهزه امنية. وأطالب الجميع عدم نشر المعلومات التي قد تؤثر سلبا وعدم اعادة نشر وتوجيه كل ما يصل على مواقع التواصل الاجتماعي، لان معظمها اخبار مدسوسة ولها معد ومخرج ومتابع وهدفها الزعزعة وفقدان الثقة، وكما اطالب المعنيين بمتابعة مواقع التواصل ومحاسبة من يسمح لنفسه بإعادة نشر او بث المعلومات السلبية واغتيال الشخصيات لأننا نملك والحمد لله جهاز قضائي مميز ومستقل وقادر على متابعة ومحاسبة الفاسدين والمفسدين، وهو أمر لا بد من تنفيذه لإعادة الثقة للجميع، وتعزيز قيم الولاء والإنتماء، وردع كل من تسول له نفسه العبث بمقومات هذا البلد سواء كانت سياسية أم اقتصادية.
 
حمى الله هذا البلد الطيب الطاهر وأهله وقيادته الهاشمية الملهمه وجعله واحة للأمن