الطويسي يعلن شرطًا لاستحداث التخصصات في الجامعات

الطويسي يعلن شرطًا لاستحداث التخصصات في الجامعات

السوسنة -    قال الأستاذ الدكتور عادل الطويسي وزير التعليم العالي والبحث العلمي ان الوزارة اشترطت على الجامعات التي تريد استحداث اي تخصص أن تأتي برأي النقابة المعنية بهذا التخصص ورأي ديوان الخدمة المدنية، وان هذا الاجراء يأتي في اطار محاولة الوزارة ضبط التخصصات بما يتناسب مع سوق العمل.


   جاء ذلك خلال استقبال الوزير الطويسي بحضور الأستاذ الدكتور بشيرالزعبي رئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي لوفد من نقابة المهندسين برئاسة نقيب المهندسين المهندس احمد سمارة الزعبي واعضاء من المجلس وامين عام النقابة ظهر الاربعاء في مقر الوزارة.


    وأشار الدكتور الطويسي ان الوزارة تحرص على بيان التخصصات الراكدة والمشبعة والتي عليها طلب في سوق العمل للطلبة من خلال عرضها قائمة بذلك على صفحة القبول الموحد للجامعات.


   وبين الدكتور الطويسي بأن هناك امكانية لتعديل التعليمات التي يتم على اساسها معادلة شهادات الهندسة الصادرة من جامعات خارج الاردن بما يتناسب مع قانون نقابة المهندسين فيما يتعلق بفرع الطالب في الثانوية العامة (التوجيهي).


    بدوره قال نقيب المهندسين المهندس احمد سمارة الزعبي ان هذه الزيارة تأتي في اطار جهود النقابة لتحسين مخرجات التعليم الهندسي وجسر الفجوة بين مخرجات التعليم الجامعي وسوق العمل.


    وأشاد المهندس الزعبي بدور وزارة التعليم العالي وتعاونها مؤكدا على اهمية التشاركية بين كافة الاطراف ذات العلاقة للعمل على ضبط التخصصات الهندسية التي تدرس في الجامعات وضرورة زيادة ساعات التدريب العملي فيها، مشيرا الى ان النقابة تقدر الضغوط على الجامعات الحكومية وتقدر حاجة الجامعات الخاصة للربح داعيا الى ان لا يكون ذلك على حساب جودة التعليم الجامعي.


 


   من جانبه اكد عضو مجلس النقابة المهندس عبدالباسط صالح ضرورة وجود مساقات عملية تطبيقية في الجامعات تشرف عليها نقابة المهندسين، وان تكون الدراسة الجامعية في مرحلة البكالوريوس عامة ثم يتخصص الطالب في تخصصات دقيقة في مرحلة الدراسات العليا وذلك لاتاحة فرصة اكبر للخريجين في فرص العمل.


   فيما اكد الدكتور مالك العمايرة عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة الكهربائية ان النقابة تحاول تغطية النقص الحاصل في الجانب العملي لدى الطلاب من خلال بذل جهود اضافية في تدريب المهندسين الجدد وتاهيلهم بدورات متخصصة يقيمها مركز تدريب المهندسين. 


   بدوره أشار المهندس محمد المحاميد رئيس شعبة الهندسة الكيميائية الى الزيادة الكبيرة للمهندسات في تخصصات الهندسة الكيميائية بما لا يتناسب مع سوق العمل، وطالب بآلية لضبط قبول الاناث في هذه التخصصات في الجامعات.


   ودعا المهندس احمد صيام عضو مجلس النقابة رئيس شعبة هندسة العمارة الى زيادة فترة التدريب العملي في الجامعات لطلاب هندسة العمارة حيث ان طبيعة هذا التخصص تحتاج لتدريب عملي اكثر مشيرا الى ضرورة تفعيل السماح للمهندسين الممارسين بتدريس بعض المساقات في الجامعات لنقل الخبرة العملية للطلبة.


    وتحدث الدكتور بشار الطراونة عضو مجلس النقابة رئيس شعبة الهندسة المدنية حول ضرورة ان تكون كافة الجامعات الحكومية والخاصة معتمدة لدى اتحاد المهندسين العرب مما يسهل على خريجي هذه الجامعات عند عملهم في دول مختلفة.


   من جانبه اشار امين عام النقابة المهندس محمد ابو عفيفة الى رؤية النقابة في تطوير القطاع الهندسي وتحدث حول ضرورة تطوير امتحان الكفاءة واهمية الاعتمادات العالمية لكليات الهندسة وانضمامها الى الاتحادات والجمعيات والاندية العلمية العالمية.