عجلون : نقص المشاريع تضعف النمو الاقتصادي

السوسنة - تعاني محافظة عجلون من نقص المشاريع في العديد من المجالات ومنها السياحية والزراعية والبيئية والصناعية بالاضافة الى قلة الفرص التشغيلية مما يؤدي ذلك الى ضعف النمو الاقتصادي .

وطالب عدد من ابناء المحافظة الجهات المعنية بجلب المشاريع في العديد من القطاعات التي تسهم في تعزيز التنمية وتوفير فرص العمل والحد من الفقر والبطالة.
 
وقال رئيس لجنة السياحة والآثار النيابية النائب وصفي حداد ان محافظة عجلون تفتقر للمشاريع التنموية والسياحية والخدمية التي تسهم بمعالجة مشكلتي الفقر والبطالة مؤكدا أهمية استثمار واستخدام الموارد والإمكانات بصورة إيجابية لتنعكس على المحافظة والخدمات المقدمة للمواطنين و تساهم في تنمية المحافظة وتشغيل الايدي العاملة.
 
ودعا نائب رئيس لجنة تنسيق العمل التطوعي والاجتماعي في محافظة عجلون المحامي مصطفى فريحات الى اهمية ايلاء المشاريع الاقتصادية اولوية واستثمار الفرص المتاحة في المحافظة نظرا لما تتمتع به من ميزات طبيعية وسياحية وبيئية حيث ان توفر المشاريع التنموية واستثمارها يساهم في خلق فرص عمل لا بناء المحافظة.
 
وطالب عضو جمعية البيئة الاردنية حسين المومني باهمية تعزيز الاستثمار حيث ان هناك افكار ومشاريع معطله بسبب ضعف التمويل والمنح لإقامة مشاريع صغيرة مشغلة للأيدي العاملة .
 
بدوره قال رئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي في حديث لوكالة الانباء الاردنية بترا اليوم ان المجلس عمل على تحديد الاولويات من خلال عقد لقاءات عديدة ومشتركة بين مجلس المحافظة والتنفيذي للوصول الى توافق للمشاريع التي تم وضعها ضمن خطة الموازنة التي تم اقرارها للعام 2019 والتي بلغت 21 مليون دينار .
 
وبين ان المشاريع استندت لدليل الاحتياجات من المشاريع الوارده من المجتمع المحلي والمجالس البلدية والخاضعة الى ابداء الراي الفني والتي بلغ عددها 95 مشروعا حيث تم التركيز على المشاريع التي تشكل قيمة مضافة لابناء المجتمع المحلي وتساهم في جلب الاستثمارات وتحسين العائد الاقتصادي والمستوى المعيشي للمواطنين وتنمية المحافظة في مختلف المجالات .
 
--(بترا)