شهيدان وعشرات الإصابات بغزة

شهيدان وعشرات الإصابات بغزة
السوسنة - استشهد فلسطينيان، وأصيب عدد من المواطنين في قطاع غزة، الجمعة، عقب انطلاق مسيرة "جمعة ثوار من أجل القدس والأقصى"، بعد استهداف قوات الإحتلال للمتظاهرين على طول الخط الفاصل بالرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.
 
 
 
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها،استشهاد كلا من: كريم أبو فطاير "30 عاما"، شرقي البريج، و سعدي أكرم أبو معمر "26 عاما" شرقي رفح، وإصابة 270 آخرين بجراح مختلفة و اختناق بالغاز شرقي القطاع، منها 4 من مسعفين.
 
 
 
وأوضح الناطق باسم الوزارة أشرف القدرة، أن 166 إصابة من إجمالي عدد المصابين، تم علاجها في النقاط الطبية الميدانية، فيما تم تحويل 104 إصابات إلى مستشفيات القطاع، منها 60 بالرصاص الحي، ومن بين الإصابات 19 طفل و 9 مسعفين.
 
 
 
وتواصل مسيرات العودة وكسر الحصار فعاليتها في قطاع غزة للجمعة الحادية والعشرين على التوالي، وذلك دعما لمدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، وإسنادا للفصائل الفلسطينية في القاهرة.
 
 
وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم "جمعة ثوار من أجل القدس والأقصى"، وذلك دعما لمدينة القدس المحتلة التي تتعرض للعديد من المشاريع والسياسيات والإجراءات التهويدية الإسرائيلية.
 
 
ودعت في بيان لها وصل إلى "عربي21" نسخة عنه، جماهير الشعب الفلسطيني إلى النفير للحشد والمشاركة في فعاليات اليوم، التي تبدأ الساعة الثالثة بعد صلاة الجمعة، في مخيمات العودة الخمس المنتشرة بالقرب من الخط العازل شرقي قطاع غزة.
 
 
بدوره، أوضح عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ماهر مزهر، أن اختيار الهيئة لهذا الاسم، يأتي من أجل "تذكير العالم بالمأساة التي حدثت للمسجد الأقصى المبارك عام 1969، حيث قام مستوطن مجرم نازي بحرق الأقصى، وكذلك لنقول للعالم إننا أمام عدو مجرم متغطرس، لا يحترم المقدسات ولا الأديان ولا الأعراف المتعارف عليها دوليا".