رسّولنا على بر

 رسّولنا على بر
الكاتب : سامية المراشدة
هل يعلم المسؤول الذي يخطط لنا الضريبة اياً كانت أننا ما زلنا للآن نحتار ما بين الأولى في حياتنا لقمة الخبز أم العلاج ام التعليم .. الخ ؟ ونحن نعيش العمر بأكمله نداري بعض الآلام ما بين المسكنات والأعشاب حتى لا نقف في طابور المرضى والمراجعين في المستشفيات ، وهل تعلم يا من تضع لنا لائحة جديدة وفيها رفع اجور الأطباء أن المواطن لا يقرر الذهاب الى اي طبيب إلا حتى تصل حالته الصحية الى اسوأ ما يمكن وانه قد يأس من تجارب المستشفيات الحكومية ، وانه يبقى على قيد تجربة هذا الطبيب من خلال تشخيصه غير الدقيق وبالنهاية من يدفع الثمن ،بل الثمنين اولهما ثمن الكشفية الباهضة وثانيها  تدهور حالته الصحية ، وهل يعلم ايضا ان المواطن يذهب الى اي صيدلية ويطلب من الصيدلاني ان ينصحه بالعلاجات بدلا من الذهاب الى اي طبيب في عيادة الخاصة وربما ايضا ننصح بعضنا بوصف العلاج ونراهن على الشفاء  ، وهل يعلم المسؤول ان المواطن قد جرب كل انواع الأدوية  المحلية والاجنبية وينصح بالاكثرية الادوية الاجنبية  حينما  كان يزور الاطباء وكل طبيب يكتب له وصفة جديدة  وبسعر اغلى ، وان كل طبيب لا يؤمن بمهارة زملائه في المهنة حينما يطلب فحوصات جديدة لتزيد تكاليف الفاتوره العلاجية  ، وهل تعلم ان هناك اخطاء طبية قد اودت بحياة العديد من المواطنين والاولى الألتفات لها ، وهل يعلم المسؤول ان هناك بطالة في صفوف الأطباء في الاردن وأن بعض العيادات الطبية تتمركز في المخيمات والمناطق النائية لا يهمها ابدا الأنصياع لأي قرار فيه رفع لأجر الطبيب  من باب الانسانية ، وهل يعلم ان المواطن حينما يحتاج الى العملية الجراحية حتى لو كانت بسيطة يدفع اجرة الطبيب باهضه في المستشفى الخاص  ، لماذا يفتح باب الأستغلال على المواطن المرض ليس برفاهية او تسليه  ، هل اصبح المواطن عدو للوطن وان جيبته بئر نفط او قاصة مليئة بالدنانير وان انتمائه وحبه للوطن لابد من دفعه الثمن ايضا  . 
 
     إلا حاجة المريض أيها المسؤول ،فقد  كثرة الأمراض وقلت الحيلة وضعفت الاجساد ، وأن المرض هو الزائر غير المرغوب فيه لكل الناس ويصيب الصغير والكبير ، وان ما يذوقه المواطن من مأساة لا يتمنى فيها الا الشفاء ، إلا المريض ايتها النقابة بل اجعلي من الانسانية التمهل في اتخاذ اي قرار يؤخذ للمصلحة العامة ، والعدم اخذ مصلحة الاطباء بالدرجة الأولى وأن لا تأخذ رجلي المواطن في كل قرار سلبي ، كونوا معنا ايها الاطباء ضد قرار النقابة فأنتم رسالة وانتم قامة وطن ونحن على ما يقال أننا في هذا الوطن ان المواطن اغلى ما يمكن  .