أقصر طرق النفاق

أقصر طرق النفاق
الكاتب : د. زيد خضر
النفاق والمنافقون موجودون في كل زمان ومكان ، وينافق الإنسان لأسباب كثيرة منها : الحصول على الشهرة أو المال أو .. .
 
إيها السادة : في هذه الأيام إذ أراد الإنسان النفاق والتقرب من القوى الخارجية أمريكا وإسرائيل والغرب أو المتنفذين العرب ، فإن أقصر الطرق للنفاق والحصول على الشهرة هي أن تطعن في الدين الإسلامي والعلماء والجماعات الإسلامية .
 
أيها السادة : ما معنى أن يخرج علينا بين الفينة والأخرى اشخاص نكرة يريدون الشهرة ويحرضون على دور القرآن الكريم ويتهمونها بتفريخ الإرهاب والإرهابيين ويطعنون في مبادىء الإسلام التي تربينا عليها ؟
 
ما معنى ان يخرج  حاكم عربي  ويفتخر أمام الناس ويقول : أننا كدولة ليس لنا علاقة بالدين والقول بأن مرجعية دولتنا الإسلام خطأ فاحش لا نقبله فنحن دولة علمانية ليس لها علاقة بالدين ، ويدعو إلى الإباحية وتعدد الخليلات  .
 
ما معنى أن يخرج نكرة ويكفر كل الجماعات الإسلامية ويعلن أن حاكم دولته من أولياء الله الصالحين بل انه أفضل من محمد صلى الله عليه وسلم لأنه صنع لشعبة ما لم يصنعه محمد .
 
وما معنى أن يخرج أحد الأشخاص في بلدنا ويقول : الإخوان المسلمون ليسوا كفاراً ولكنهم اقرب الى الكفر ، ولمصلحة من يخرج أناس آخرون يكفرون العلماء المسلمين المخلصين العاملين ويتهمونهم بالزندقة.
 
أقول أيها السادة : إن الذين ينافقون لأمريكا وحلفائها على حساب دينهم وعقيدتهم واهمون مخطئون ، وسيأتي اليوم الذي يتخلى عنهم من ينافقون لهم ويرمون بهم في مزابل التاريخ لأن دورهم انتهى ، وليعتبروا بغيرهم ويعودوا إلى رشدهم  ، فأقصر الطرق للشهرة والنجاح هو الإخلاص للدين والوطن وليس النفاق الذي يؤدي للدرك الأسفل من النار ، والدرك الأسفل من الإنسانية .   

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة