عاجل

الرزاز يتحدّث عن أولويات الحكومة

صورة الرضيعة السورية التي أبكت من شاهدها

صورة الرضيعة السورية التي أبكت من شاهدها

السوسنة - أعلن الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، الأحد، مقتل الرضيعة (أمية أيمن الرز) نتيجة غارات طيران النظام، على منطقة (الهبيط) التابعة لريف إدلب الجنوبي.

 
وأوضح، في تغريدة على تويتر، أن الرضيعة أمية، قتلت بعد استهداف منازل المدنيين بأكثر من 20 لغماً متفجراً ألقته الطائرات المروحية.
 
وقال أحمد رمضان، رئيس الدائرة الإعلامية، في الائتلاف الوطني السوري المعارض، في تغريدة له على تويتر، إن الرضيعة القتيلة أمية الرز، هي وعائلتها، في الأصل، من نازحي محافظة حماة، انتهى بهم المقام في إدلب، هرباً من الحرب.
 
وكشف رمضان، أن أمية قتلها طيران الأسد ببرميل متفجر، بدعم من الطيران الروسي. متسائلاً: "هل بات اغتيال الطفولة في سوريا، حدثاً عادياً؟".
 
وفي صدمة وذهول بالغين، تلقى الناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، نبأ مقتل الرضيعة أمية ، وتم تناقل صورتيها، قبل وبعد مقتلها، على صعيد واسع.
 
وبدت الرضيعة القتيلة، برأس مهشم، من الخلف، مع تجوّف بادٍ في الجهة اليسرى من جمجمتها، نتيجة شظايا القصف الذي تعرضت له. فيما أغمضت عينيها، فوق فمٍ لا تزال شفتاه مفتوحتين، ربما "صراخاً وتألماً". بحسب تعليقات صبّت جام غضبها على "المجتمع الدولي" الذي "ترك" السوريين ".
 
وأظهرت الصورة الثانية السابقة، للرضيعة القتيلة، وجهها الطفولي وهي تمسك بأداة ترضع منها الحليب، إلى جانب صورتها بعدما لفظت نفسها الأخير جرّاء القصف، في إغماضة أبدية.