خاشقجي يطالب بن سلمان بإعادة الكرامة للسعودية

 خاشقجي يطالب بن سلمان بإعادة الكرامة للسعودية
السوسنة - نشرت صحيفة "واشنطن بوست" مقالا للكاتب السعودي جمال خاشقجي، يقول فيه إنه ينبغي على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إعادة الكرامة لبلاده.
 
وقال خاشقجي في مقاله، الذي جاء تحت عنوان "على ولي العهد السعودي إعادة كرامة بلاده بإنهاء الحرب الوحشية في اليمن"، إن الحرب في اليمن أثرت على علاقة المملكة بالمجتمع الدولي، وعلى الأمن الإقليمي، وأضرت بعلاقات السعودية مع العالم الإسلامي. 
 
 
ويضيف الكاتب، أن السعودية في موضع جيد يعطيها القدرة على منع إيران، وإنهاء الحرب، بشروط محبذة لها، لكن من خلال تحولها من صانعة حرب إلى صانعة سلام، مشيرا إلى أن على السعودية استخدام نفوذها في الدوائر الغربية، وتقوية المؤسسات الدولية والآليات لحل النزاع، مع أن "نافذة حل النزاع تتقلص يوما بعد يوم".
 
ويرى خاشقجي أنه "بدلا من انهيار محادثات السلام التي نظمها المبعوث الدولي لليمن في جنيف يوم الخميس؛ بسبب عدم حضور المتمردين الحوثيين، وخشيتهم من منع السعوديين، الذين يسيطرون على المجال الجوي في اليمن، عودتهم، فإن الرياض كانت قادرة على منح عدوها وممثلي الأمم المتحدة دعما للسفر، وربما طائرة سعودية، وأفضل من هذا كان يمكن للسعوديين الإعلان عن وقف إطلاق النار وبدء محادثات سلام في مدينة الطائف، حيث عقدت المحادثات اليمنية السابقة."
 
 
ويذهب الكاتب إلى أن "الحرب السعودية في اليمن تدفعها مظاهر القلق على الأمن القومي من إيران، إلا أن الحرب لم تحسن الأمن، بل زادت من الخطر، وتعتمد السعودية على نظام باتريوت الأمريكي لاعتراض الصواريخ، وكانت ناجحة في منع  الصواريخ الحوثية من التسبب بأضرار كبيرة، لكن عدم قدرة القيادة السعودية على منع أعدائها الذين تدعمهم إيران يمثل إحراجا لها".
 
 
وأشار خاشقجي إلى أنه "في كل مرة كان يطلق فيها الحوثيون صاروخا فإن الكلفة المالية والسياسية تزيد على المملكة، ومع أننا لا نعلم كلفة الصاروخ الواحد الذي تزوده إيران للحوثيين، إلا أن الثمن لا يقارن بثلاثة ملايين لكل صاروخ باتريوت، ونظرا للكلفة غير المتوقعة المرتبطة بالنزاع، فإن السعودية أجبرت على الاقتراض من الأسواق المالية العالمية دون أن تحدد الهدف من الاقتراض، ويقال إن المملكة اقترضت 11 مليار دولار من البنوك الدولية".
 
 
وقال الكاتب إن "الثمن السياسي المرتبط بخسارة أرواح المدنيين لا يمكن إحصاء ثمنه، وتزيد الهفوات الكثيرة في المعلومات الاستخباراتية من الثمن، فقنبلة تحضر لضرب حافلة يشتبه أنها تحمل متمردين حوثيين، تضرب بدلا من ذلك حافلة مدرسية، ومن هنا فإن المملكة لا تستطيع تحمل حربا مفتوحة على حدودها الجنوبية، وفي الوقت ذاته ثقة الأسواق العالمية والموقف الاخلاقي العالي".
 
 
ويجد خاشقجي أن الأخطاء والمخاطر المرتبطة بها قد تؤدي لمواجهة مع الحلفاء التقليديين، فقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس قبل فترة: "ندعم حق شريكتنا السعودية في الدفاع عن النفس"، لافتا إلى أن الصحافة السعودية نشرت ما قاله بحماس شديد، لكنها حذفت ما قاله وهو أن هذا الدعم "ليس دون شروط"، والجزء الذي دعا السعودية لـ"عمل ما يمكن عمله إنسانيا لتجنب سقوط الأبرياء".
 
 
ويعلق الكاتب قائلا: "يجب أن تكون تصريحات ماتيس بمثابة التذكير لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، فالسعودية معرفة وممثلة بموقعها في العالم الإسلامي، وهي ليست بحاجة لمن يذكرها بقيمة الحياة الإنسانية، والمسلمون حول العالم يريدون أن يرون مكان ولادة دينهم ممثلا للأخلاق الإسلامية". 
 
 
ويقول خاشقجي إن السعودية لا تستحق أن تقارن بسوريا، التي لا يتردد حاكمها في استخدام السلاح الكيماوي ضد شعبه، مستدركا بأن استمرار الحرب في اليمن سيؤكد الأصوات التي تقول إن السعودية تعمل في اليمن ما يفعله بشار الأسد والروس والإيرانيون في سوريا. 
 
 
ويلفت الكاتب إلى أن السكان في الجنوب اليمني "المحرر"، أعلنوا عن عصيان مدني، وهتفوا بشعارات معادية للتحالف الذي تقوده السعودية، الذي ينظر إليه على أنه قوة على الأرض أكثر من الحكومة اليمنية.
 
 
ويعتقد خاشقجي أن "محادثات السلام ستمنح السعودية فرصة ذهبية لو أعلنت عن وقف إطلاق النار، وستحصل على دعم المجتمع الدولي لو ثبت وقف إطلاق النار، ويجب عليها استخدام نفوذها الدولي، وإشراك المؤسسات الدولية للضغط ماليا على إيران؛ لتوقف تدخلها في اليمن، ويجب على ولي العهد السعودي القبول بأن للحوثيين وحزب الإصلاح والانفصاليين دورا في مستقبل اليمن، وستترك السعودية اليمنيين لحل مشكلاتهم بدلا من حرب دموية". 
 
 
ويختم الكاتب مقاله بالقول إنه "كلما طال أمد هذه الحرب استمر الضرر، وسينغشل الشعب اليمني بمواجهة الفقر ومرض الكوليرا وشح المياه وإعادة بناء بلدهم، وعلى ولي العهد إنهاء الحرب في اليمن وإعادة الكرامة لمهد الإسلام". عربي21