الحزب الحاكم الموريتناي يفوز بجميع مقاعد مجالس الجمهورية

الحزب الحاكم الموريتناي يفوز بجميع مقاعد مجالس الجمهورية

السوسنة  - فاز الحزب الحاكم في موريتانيا بجميع المجالس الجهوية في البلاد وعددها 13 مجلسا حلت محل مجلس الشيوخ، كما حاز على الأكثرية في الجمعية الوطنية وعلى أكثرية الثلثين في المجالس البلدية.

 
وأعلن رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد فال ولد بلال، أن حزب الرئيس محمد ولد عبد العزيز "الاتحاد من أجل الجمهورية"، حصد 89 مقعدا من أصل 157 تتألف منها الجمعية الوطنية، بينما حازت المعارضة "المتشددة" على 29 مقعدا، بينها 14 مقعدا لحزب "تواصل" الإسلامي، في حين حصلت المعارضة "المعتدلة" على 10 مقاعد.
 
وأقرّ ولد بلال بأن الانتخابات شابتها "بعض النواقص والثغرات" مثل "عدم مراعاة السقوف المالية المسموح بإنفاقها في الحملات الانتخابية وعدم الالتزام بقانون التعارض بين بعض الوظائف العسكرية والمدنية والعمل السياسي والانتخابي الخ...".
 
وبعد أن فاز الحزب الحاكم في الدورة الأولى في الأول من سبتمبر الجاري بأربعة مجالس جهوية، أتت نتائج الدورة الثانية لتعلن فوزه بالمجالس التسعة المتبقّية، وبالتالي فوزه الإجمالي فيها.
 
أما في ما خص المجالس البلدية وعددها 219 مجلسا في عموم البلاد، فقد حصل "الاتحاد من أجل الجمهورية" في الدورة الثانية على 59 بلدية، بينها ست من بلديات العاصمة التسع، تضاف إلى 103 مجالس بلدية فاز بها في الدورة الأولى.