تظاهرة حاشدة في غزة لموظفي الاونروا

تظاهرة حاشدة في غزة لموظفي الاونروا

السوسنة -  تظاهر الالاف من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين الاونروا في قطاع غزة اليوم رفضا لسياسات الأونروا التقليصية بحق اللاجئين والموظفين وكذلك القرارات الأميركية بحق الأونروا.

وشارك في التظاهرة الحاشدة الالاف من موظفي "الأونروا والتي انطلقت من قبالة مقر الاونروا الرئيس في غزة الى مقر الامم المتحدة ودعا لها الاتحاد العام للموظفين يتقدمهم مجموعة من الموظفين تلبس الزي البرتقالي في اشارة الى الاعدام.
 
واعلن رئيس اتحاد موظفي الاونوا بقطاع غزة امير المسحال الاضراب الشامل في كافة مؤسسات الاونروا الاثنين القادم 24 ايلول احتجاجا على التقليصات التي تنتهجها ادارة الاونروا وفصل عدد من موظفيها معتبرا ان تلك الخطوة هي لبداية.
 
وقال رئيس الاتحاد أمير المسحال خلال كلمة أثناء مسيرة حاشدة لموظفي أونروا غرب غزة إن: "الاتحاد يستند إلى قوة حقيقة قوامها 13 ألف موظف؛ جاءوا بكلمة واحدة وبلسان واحد رغم الهجمة الشرسة على الأونروا الشاهد الوحيد للجوء".
 
وشدد على أن الموظفين والاتحاد وقفوا مع إدارة اونروا في محافل كثيرة كشراكة حقيقة، وبين أنهما طالبوا بالدعم والتمويل بمؤتمرات في "روما ونيويورك والقاهرة وعمان".
 
وقال: "الكل يعلم أن الامر ليس ماليًا إنما هناك أجندات سياسية، نحن الآن وقفتنا لنقول لإدارة الوكالة نحن ضد تقليص خدمات أونروا للاجئين الفلسطينيين، وضد المساس بأمن وظيفي لأي من موظفي أونروا البالغ عددهم 13 ألفًا".
وتساءل المسحال: "لماذا غزة لوحدها التي تعاني الحصار والظلم والفقر والجوع؟، وهي التي تُغلق أمامها الأبواب من القريب والبعيد؛ حتى لحقت بها أونروا لتسلط سهامها على موظفين خدموا المؤسسة أكثر من 20 عاما بحجة التمويل".
 
وذكر أنه جرى تقديم "وساطات لحل الأزمة مع الوكالة وعدم المساس بأي من الحقوق"، مؤكدًا مجددًا رفض كل المعيقات التي وضعت من إدارة الوكالة ومن يقف خلفها.
 
وطالب المسحال أونروا بفتح التقاعد الطوعي وملئ الشواغر الفارغة، واستعمال الوظائف الفارغة من خلال سفر العديد من الموظفين الى الخارج؛ لكن إدارة الوكالة -قبل أسبوع- أوصدت الأبواب.
 
وأوضح أن الإدارة قالت لهم: "تمويلكم فقط هو لاحتواء الأزمة حتى 31 ديسمبر ولا ضمانات للوظائف الشاغرة ولا تقاعد طوعي مبكر او استثنائي وبالتالي سترحل المشكلة إلى بداية يناير".
 
ونوه رئيس الاتحاد إلى أن نائب مدير عمليات الوكالة أرسل لجميع الموظفين أن الاتحاد هو الذي أخل بالاتفاق، مشددًا رفضه لهذه الرسالة قائلًا: "نحن أصحاب حق ونستطع الغوص بكم مهما كان البحر هائجا".
 
وأضاف: "بناء على قاعدة الشراكة، نطالب المفوض العام للاونروا (بيير كرينبول) أن يقف عند مسؤولياته والتدخل بسرعة لأن الهجمة كبيرة وأنت باحتياج غزة لتوجه رسالتها للعالم وتقف بجانب أونروا في هذه الهجمة".
 
وطالب رئيس اتحاد موظفي أونروا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصفته ومكانته التدخل الفوري والعاجل لحل الأزمة، والحكومة بغزة بأن تأخذ على عاتقها أمن المؤسسات والأفراد لإحقاق الحق لأصحابه.