القضاة يعرض لرؤيته بالتحول إلى جامعة ذكية

القضاة يعرض لرؤيته بالتحول إلى جامعة ذكية

السوسنة - بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة مع رئيس وأعضاء اتحاد الطلبة جملة من المبادرات والمشاريع والأنشطة، والقضايا الطلابية.

 
وأطلع القضاة أعضاء الاتحاد على رؤيته الرامية إلى التحول إلى جامعة ذكية ذات كفاءة وفعالية عالية، تستخدم التقنية الذكية في البنية التحتية لأنظمتها بهدف جعل العملية التعليمية أكثر حيوية وفعالية، وتوفير بيئات تعليمية غنية وتفاعلية ومتغيرة باستمرار.
 
وعرض القضاة لعدد من المشروعات التي تنوي الجامعة تنفيذها، مثل مشروع الطاقة الشمسية الذي من شأنه توفير ما قيمته ثمانية ملايين دينار سنويا من المزمع البدء به الشهر المقبل، ما يحقق وفرا يمكن من تنفيذ مشروعات أخرى لتطوير الجامعة.
 
ولدى الحديث عن الخطط الدراسية وتطويرها، اقترح القضاة التحاق الطلبة بدورات مهنية متخصصة تعقدها الجامعة تمكنهم من اكتساب مهن بالتوازي مع دراستهم الجامعية تسهل التحاقهم بسوق العمل المهني بعد التخرج دون انتظار طويل لوظائف عن طريق ديوان الخدمة المدنية.
 
وناقش الرئيس مع الطلبة القضايا المتعلقة بالتسجيل، خصوصا قضية تأجيل الرسوم، مشيرا إلى أن قرار التأجيل يضيف أعباء جديدة على ميزانية الجامعة تقدر بحوالي خمسة ملايين دينار.
 
وثمن القضاة الدور الذي يلعبه اتحاد الطلبة في توفير حزمة متنوعة من الخدمات الطلابية التي من شأنها تمكين الطلبة مجتمعيا وإكسابهم المهارات اللازمة للحياة الجامعية وعقد الانشطة المختلفة الهادفة الى صقل مواهبهم وتعزيز قدراتهم، وايضا مشاركتهم في صنع القرار عبر عضويتهم في مجالس الجامعة المختلفة.
 
ودعا القضاة إلى ضرورة أن يعكس الاتحاد الصورة المشرقة والحقيقية عن طلبة "الأردنية" في انتمائهم وولائهم لوطنهم وجامعتهم، عبر خلق اجواء جامعية فكرية وثقافية، واشاعة ثقافة العمل بروح الفريق، وتنمية المجتمعين المحلي والجامعي.
 
وأدار اللقاء عميد شؤون الطلبة الدكتور خالد العطيات الذي اثنى على نهج رئيس الجامعة في ضرورة عقد لقاءات دورية مع الطلبة للتباحث في كل ما يعنيهم من داخل الحرم الجامعي.
 
وقدم العطيات توضيحا لمجموعة من القضايا التي عرضها الطلبة، مبديا استعداد العمادة وكوادرها للتعاون مع الطلبة وتلبية احتياجاتهم.
 
 
 
وحضر اللقاء مدير وحدة القبول التسجيل المسجل العام الدكتور محمد الشريدة، ومدير وحدة الشؤون المالية بكر البدور، للاجابة عن أسئلة واستفسارات الطلبة.