أول تعليق لأردوغان على هجوم الأهواز في إيران

أول تعليق لأردوغان على هجوم الأهواز في إيران

السوسنة - عبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تعازيه الحارة للشعب الإيراني بسقوط ضحايا إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع في مدينة الأهواز جنوب غرب إيران السبت الماضي.

 
وأكد أردوغان، مساء أمس الأحد، أن الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا بمدينة الأهواز الإيرانية، السبت الماضي، وأوقع عشرات القتلى والمصابين، من شأنه دفع منطقة الشرق الأوسط إلى مزيد من التعقيدات.
 
وأشار قبيل توجهه إلي نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى أنه سيلفت النظر خلال كلمته أمام الجمعية إلى الأزمات الإنسانية وسيدعو لإيجاد حل لها، وأنه سيتطرق ضمن هذا الإطار إلى تطورات الوضع في سوريا.
 
وفيما يتعلق بالتفاهم الروسي التركي حول مسألة إدلب قال: "أجرى وفد روسي مباحثات مع الوفد التركي في أنقرة، بحثوا خلالها الأعمال التفصيلية للاتفاق الروسي التركي حول إدلب والمواد الـ10 التي يتضمنها الاتفاق".
 
وأضاف: "جري تحديد الـ15 من أكتوبر المقبل كموعد أخير لإقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب، أما عن أنواع الأسلحة الثقيلة التي سيتم نزعها وأمور أخرى تتعلق بالاتفاق فهي موجودة في الأعمال التفصيلية التي تناولها الوفدان الروسي والتركي".
 
وتابع: "تواصل وزارة الدفاع وجهاز الاستخبارات التركية الأعمال في المنطقة، كما سنتخذ الخطوة الصائبة من أجل إحلال السلام في المنطقة في أقرب فرصة".
 
وتساءل الرئيس التركي: "كيف سيغادر المدنيون محافظة إدلب التي يعيش فيها 3 ملايين ونصف شخص؟ وفي حال غادروا المنطقة فسيتجهون إلى تركيا، وهي بالأصل تستضيف 3,5 مليون لاجئ. تركيا لا تستطيع استيعاب موجة هجرة جديدة".
 
وأكد الرئيس التركي أن "الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع روسيا بشأن إدلب، قد أراح تركيا والمنطقة".