صباح الخير يا عمان

صباح الخير يا عمان
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية
ما كل ما يتمنى المرء يدركه .. تغنيت بهذا البيت بعد مقابلتي لصاحبي , وبعد أن اقتنعت تماما بالحجج التي أدلاها ، والآراء التي أوردها، فبعد أن كنت حزمت حقائبي وعزمت على السفر وجدت أنه من اللائق أن أودّع صاحبي .
 
المهم استمعت في ذلك اللقاء إلى موعظة طويلة عريضة .. تحدث فيها صاحبي عن مشاق ومشاكل السفر إلى الخارج وأخذ يضرب لي المثل تلو المثل في الذي حدث لفلان الذي أعرفه ولفلان جارنا وعلل صاحبي ذلك بأنهم حين سافروا افتقدوا الطمأنينة والأمان وحاصرتهم مغريات كثيرة حتى أنهم خشوا أن يفقدوا وفاءهم لتقاليدهم وعاداتهم وما جبلوا عليه من ورع وتقوى .. وأضاف صاحبي بأنه لن يحدثني عن الآلاف التي ستضيع هدرا دون فائدة ناهيك عن مفارقة محبيك ومعارفك ومفارقة جمال عمان وطبيعة عمان وسحر عمان.
 
ولست أدري حتى هذه اللحظة كيف اقتنعت .. ولكنني اقتنعت .. عدت إلى بيتي .. أعدت ترتيب ما في حقائبي وقلت أبقى في عمان وتوكلت على الله.
 
حين صحوت فجر أمس ’ فتحت الباب الخارجي ، كان يطالعني الصباح في عمان نديّا باسما كعادته فما كان مني إلاّ أن همست لا شعوريّا برقّة ووداعة : صباح الخير يا عمّان .