الجبير : ايران مشغولة بالتطهير العرقي في سوريا

الجبير : ايران مشغولة بالتطهير العرقي في سوريا
السوسنة - شن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اليوم، هجوما حادا على سياسات ايران في المنطقة خلال مشاركته في قمة "متحدون ضد إيران النووية" UANI التي انعقدت في مدينة نيو يورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال: "الإيرانيون ينظرون إلى سوريا كبوابة لحزب الله ... إنهم يتطلعون إلى تطهير مناطق في سوريا عرقيا..."
 
وخلال جلسة بعنوان "نظرة إقليمية حول إيران", شدد الجبير ان ايران ترفض أي مبادرة سعودية لتحسين العلاقات الثنائية, قائلا: "في كل مرة كنا نمد يدنا ، تم رفضنا ... كفى ، يجب أن نرد ضد العدوان الإيراني".
 
 
 
وأضاف "الجبير"، في تصريحاته: "إيران بدون أسلحة نووية خطيرة للغاية. إيران التي تمتلك أسلحة نووية لا يمكن وقفها ... الخطر ليس في قوتها. الخطر في سلوكها."
 
 
 
وفي هذه الأثناء, المح خلال القمة الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى الولايات المتحدة الأمريكية ان الحل للخطر الإيراني مرتبط بتغيير النظام في طهران. وقال إن "الشعب الإيراني يستحق نوعية حياة أفضل ... وقيادة أفضل. الشعب الإيراني بحاجة إلى كل الدعم الذي يمكنه أن يغير الطريقة التي تحكم بها البلاد ..."
 
 
 
وفي دوره دعا السفير الاماراتي في واشنطن يوسف العتيبة لتكثيف الضغوط على ايران قائلا: "أي إعادة معايرة للسياسة الخارجية الإيرانية ستأتي فقط نتيجة للضغط الخارجي. ليس فقط من قبل الولايات المتحدة - من أوروبا وآسيا ، والجميع". وأضاف: "لم نشاهد أي تغيير [في السلوك الإيراني] مع الاتفاق النووي ..."
 
 
 
بومبيو وبولتون
 
وخلال الحدث, حذر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إيران من أي هجوم على المؤسسات الأميركية أو أي من المواطنين الأميركيين، داعياً الدول إلى التوقف عن تقديم الدعم لإيران. وقال: "المليشيات المدعومة من إيران نفذت هجوم على مؤسسات دبلوماسية في العراق"، مضيفا "الولايات المتحدة ستحاسب النظام الإيراني على أي ضرر يصيب مواطنينا وبنانا التحتية". وأضاف بومبيو: "يجب أن يعرف النظام الإيراني أن الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام دعمه للمنظمات الإرهابية".
 
 
 
وأعرب الوزير عن إدانته للتحرك الأوروبي لتوفير نظام مالي بديل من أجل الالتفاف على عقوبات الولايات المتحدة – "مما يسمح لأسوأ الدول الراعية للإرهاب بالاستمرار في تلقي التمويل."
 
 
 
واختتم القمة جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي بخطاب صارم ضد النظام في طهران محذرا من أنه إذا "أغضبونا أو حلفاءنا أو شركاءنا.. فستكون هناك عواقب وخيمة". وقال بولتون خلال قمة  UANI إن "النظام القاتل وداعميه سيواجهون عواقب خطيرة إن لم يغيروا سلوكهم. لتكن رسالتي اليوم واضحة: نحن نراقبكم وسنلاحقكم".
 
 
 
وانتقد المسؤول الأمريكي الكبير الاتحاد الأوروبي قائلا: "نحن لا ننوي أن تتفادى أوروبا عقوباتنا أو أي جهة آخرى". واكد عزم الولايات المتحدة بملاحقة ايران مضيفا: "سنواصل استخدام كل الوسائل القانونية لضمان حماية مواطنينا ... لن نتوقف عن الضغط على إيران لتغيير سلوكها المزعزع للاستقرار".
 
...