مستشفى الأمير فيصل الحكومي بحاجة لأطباء اختصاص

السوسنة -  أكدت مديرة مستشفى الأمير فيصل الحكومي في الرصيفة إسراء الطوالبة أهمية تعزيز ثقافة الانتماء الوطني والعمل التطوعي وجعل قيمة توفير الخدمة للمواطنين نبراسا للأطباء خلال حياتهم العملية.

 
وأوضحت أن المستشفى بحاجة إلى طبيب اختصاص في مجال جراحة الأوعية الدموية، وطبيب اختصاص قلب، وطبيب اختصاص أعصاب، إضافة الى طبيب اختصاص قسطرة قلبية، مشيرة إلى أن المستشفى، وبناء على توجيهات وزير الصحة، على استعداد لشراء خدمات أطباء هذه الاختصاصات الطبية من القطاع الخاص من أجل الارتقاء بالخدمات الطبية المقدمة للمواطنين بالرصيفة.
 
ودعت أطباء القطاع الخاص إلى عدم العزوف عن تقديم خدماتهم لقاء مقابل مادي، قد لا يلبي طموحاتهم وتطلعاتهم بشكل كامل، مشيرة إلى أن مستشفيات القطاع العام مؤسسات وطنية وخدمتها يعني خدمة الوطن وتعزيزا لثقافة الانتماء والحس الوطني،
كما أن ذلك يعتبر جزءا رئيسياً من رسالتهم الإنسانية التي يحملونها على عاتقهم منذ اختيارهم لمهنة الطب في حياتهم.
 
وأشارت إلى أنها ستعكف على إطلاق مبادرات طبية تحقق جزءاً من احتياجات مواطني الرصيفة الطبية، مثل إطلاق أيام طبية مجانية بالتعاون مع أطباء القطاع الخاص لتنمية ثقافة التطوع وتحفيز الرغبة للخدمة العامة.
 
وانتقدت خلال حديثها، عدم تحري بعض المواقع الإعلامية للموضوعية والحيادية في تناولها لبعض القضايا المتعلقة بالمستشفى، مشيرة إلى استعدادها لتقديم الاستفسارات تجاه أي شكوى أو مشكلة تتعلق بالمراجعين للمستشفى، مشددة على ضرورة
الحرص على نشر الرأي والرأي الآخر حفاظا على الدقة والمصداقية الإعلامية .
 
وبينت ان سعة المستشفى تبلغ 219 سريراً؛ 22 منها في قسم الإسعاف والطوارئ، حيث يبلغ عدد المراجعين اليومي لقسم الطوارئ ما بين 700 إلى 800 مراجع، فيما يبلغ عدد جميع الموظفين العاملين بالمستشفى نحو580 موظفاً منهم 80 طبيباً يغطون
كافة التخصصات الطبية.
 
ولفتت إلى أن المستشفى يجري يومياً نحو سبع عمليات جراحية إضافة إلى نحو ست عمليات ولادة قيصرية، فيما يبلغ عدد حالات الادخال اليومي للمستشفى من قسم الإسعاف والطوارئ نحو 60 حالة إدخال يوميا، إضافة إلى اجراء 19 حالة غسيل كلى
يوميا في القسم الخاص بالمستشفى.
 
وأكدت ضرورة تحلي المواطنين والمراجعين بالصبر والهدوء والتقدير للأطباء والممرضين وأن يعززوا ثقتهم بالكادر الطبي والتمريضي لدى المستشفى ، داعية الى عدم التدخل بحالات المراجعين الطبية وعدم الاعتماد إلا على التقارير الطبية الصادرة عن الكادر الطبي الخاص بالمستشفى فقط.(بترا )