الهجرة من فنزويلا تسجل رقما فلكيا

الهجرة من فنزويلا تسجل رقما فلكيا
السوسنة – سجّل المهاجرون من فنزويلا رقما قياسيا، في الفترة الأخيرة، هربا من الأوضاع الاقتصادية والسياسية الصعبة هناك.
 
قالت الأمم المتحدة الخميس إن ثلاثة ملايين فنزويلي هاجروا من بلادهم فرارا من الأزمتين الاقتصادية والسياسية أغلبهم منذ 2015.
 
ويقدر بذلك معدل الهجرة بفرد من كل 12 نسمة. وتسبب العنف والارتفاع الحاد في التضخم ونقص الغذاء والدواء في موجة الهجرة الجماعية.
 
وقال وليام سبيندلر من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن معدل الهجرة تسارع في الأشهر الستة الماضية وطالب ببذل جهود دولية أكبر لتخفيف الضغوط عن دول الجوار.
 
وأظهرت بيانات من الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول أن 2.6 مليون مواطن تركوا فنزويلا.
 
وأضاف سبيندلر "تستمر تقارير في الورود عن زيادات في الأعداد في كولومبيا وبيرو بالأساس".
 
وتؤوي كولومبيا نحو مليون فنزويلي فيما يبلغ معدل الوافدين الجدد نحو ثلاثة آلاف يوميا وتقول حكومة بوجوتا إن عدد المهاجرين الإجمالي قد يصل إلى أربعة ملايين بحلول 2021 مما سيكلفها تسعة مليارات دولار.
 
وقالت المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية شؤون اللاجئين إن موجات الهجرة تضع ضغوطا على العديد من دول الجوار وخاصة كولومبيا.
 
ومن المقرر أن يلتقى مسؤولون من حكومات المنطقة في الإكوادور يومي 22 و23 نوفمبر تشرين الثاني لتنسيق جهود الإغاثة الإنسانية للمهاجرين.