أبشع كارثة طبية في روسيا ضحيتها عجوز

 أبشع كارثة طبية في روسيا ضحيتها عجوز
السوسنة – يبدو أن الأخطاء الطبية الفادحة ليست حكرا على المستشفيات العربية التي سجلت أرقاما قياسية فيها، بل هناك من تفوق عليها وتخطاها بسرعة.
 
الخطأ الطبي البشع حدث في روسيا حين وقعت عجوز في العقد الثامن من عمرها ضحية لأطباء بتروا ساقها السليمة بدلا من المصابة بالمرض. 
 
نتيجة خطأ طبي فادح، عاشت سيدة روسية مأساة جديدة في حياتها وهي في عمر89 عاما، بعد مأساتها الأولى التي شهدتها إبان الحرب العالمية الثانية.
 
وكشفت تقارير صحفية محلية، أن أطباء في مستشفى بمدينة فورونيج الروسي، بتروا الساق الخطأ لماريا درونوفا، ليكتشفوا الخطأ لاحقا ويبتروا الساق المريضة.
 
وكانت ماريا قد عاشت مأساة أخرى قبل عقود، حيث إنها واحدة من الناجيات من معسكر الاعتقال النازي أثناء الحرب العالمية الثانية.
 
وعانت درونوفا من الغرغرينا الشديدة (موت الأنسجة) في ساقها اليمنى، لكن الأطباء عمدوا بدلا من ذلك إلى بتر اليسرى.
 
وبعد 3 أيام من العملية التي جرت أواخر شهر أكتوبر الماضي، أدركوا خطأهم، ثم قاموا ببتر الساق المصابة للمرأة.
 
ويصر ابن السيدة أندريه درونوف على أن المستندات الطبية تؤكد أن الغرغرينا كانت في ساقها اليمنى فقط، كما شدد على أن طبيبا اعترف له بالخطأ بعدما حضر لإخراج والدته من المستشفى يوم 4 نوفمبر الجاري.
 
وقال أندريه لموقع محلي: "بسبب هذا الخطأ غير المهني، باتت والدتي دون ساقين".
 
وفي الحرب العالمية الثانية، تم اعتقال ماريا من قبل الألمان واحتجزت في معسكر الاعتقال النازي، تم إطلاق سراحها عام 1945 وعمرها لا يتجاوز 16 سنة.