حقك تعرف.. خطوة على الطريق الصحيح

حقك تعرف.. خطوة على الطريق الصحيح
الكاتب : طايل الضامن

 تشكل منصة «حقك تعرف» خطوة في الاتجاه الصحيح وإن كانت متاخرة، في دحض الاشاعات التي باتت تنتشر بكثرة نتيجة تغلغل مواقع التواصل الاجتماعي بين المواطنين وسهولة النشر من كل فرد الذي يغرد كل على هواه، إذ لم يعد النشر مقتصرا على وسائل الاعلام والصحفيين فقط.

 
فنحن اليوم أمام تحدٍ كبير، متجسدٍ في النشر بلا ضوابط ولا ثوابت ولا مصادر صحيحة للمعلومات، عبر وسائل التواصل الاجتماعي خاصة «الواتس اب، الفيس بوك، تويتر».. وغيرها من المواقع والتطبيقات الاجتماعية، فملاحقة مثيري الاشاعات ممكنة لكنها ليس سهلة في ظل هذا الكم من المعلومات المتدفقة من رواد تلك المواقع، فالأهم هو ايجاد منصة ترد عليها على الفور، ومن ثم تتبع تلك الاشاعات بالطرق القانونية وإحالة مثيرها إلى القضاء.
 
ولنجاح المنصة يجب العمل على وأد الاشاعة في مهدها قبل انتشارها، وأن لا ينتظر فريق العمل او أصحاب الاختصاص للرد على تلك الاشاعات، إذ وقتها ستفقد المنصة قيمتها وستصبح بلا فائدة بعد أن تكون الاشاعة فتكت وانتشرت بالمجتمع وأحدثت البلبلة وحققت هدف مثيرها.
 
كما يجب أن تتصدى المنصة للاشاعات كافة، وأن لا تصمت أمام بعضها، كالاشاعات التي انتشرت حول الاجازة الصيفية الماضية لجلالة الملك، وعجزت مؤسسات الدولة وقتها عن تفنيدها أو الرد عليها، فيجب أن تعبر هذه المنصة عن الدولة كاملة، وأن لا يتقصر عملها فقط على الحكومة، فنحن بحاجة اليوم إلى منصة تدافع عن مؤسسات الدولة دون استثناء، وعلى الجميع التعاون معها لان الهدف اولا واخيرا حماية المجتمع من اصحاب النفوس المريضة، وحماية الوطن من المتربصين به، خاصة ان بعض تلك الاشاعات رصدت من خارج حدود الوطن.
 
وحتى تكون المنصة جادة وقوية يتطلب وجود فريق مختص ومحترف بالتعامل مع وسائل الإعلام كافة ومواقع التواصل الاجتماعي في سرعة الرصد والرد بالمعلومة الصحيحة.
 
ولا بد أن تبقى المنصة في الإطار الذي انشئت من أجله، وأن لا تتحول مع الوقت إلى موقع إخباري يتبع لرئاسة الحكومة، فلدينا الكثير من المواقع الاخبارية التي تتبع لمؤسسات في الدولة بدءا من المؤسسات الأمنية إلى الوزارات والمؤسسات.. كما نتمنى ان لا تصطدم «المنصة « مع بعض وسائل الاعلام من خلال تكذيب اخبارها والتشهير بها، وان تكون خطوط التعاون مفتوحة ومرنة، وان لا يكون الهدف رصد الاخطاء وتصيدها لكي يقال ان المنصة لا تفلت منها « لا شاردة ولا واردة «. !
 
حقك تعرف.. مصدر معلومات جديد سيكون ثريا إن كان سريعا في الرد وموضوعيا في الطرح، وينهي الاشاعة ويضع حداً لها.
 
فالمنصة خطوة مباركة وتسجل للحكومة ونتمنى لها النجاح، وأن تكون رافدا للحقيقة والمكاشفة والشفافية، وحلقة وصل بين الحكومة والمواطن .
 

أكثر الأخبار قراءة