عجلون: مطالب بتوفير مشاريع تسهم في تحقيق التنمية

السوسنة - قال محافظ عجلون علي المجالي إن اقتراح ادراج انشاء المدينة الصناعية ضمن اولويات الحكومة مشيرا الى ان 305 مؤسسات عاملة في المحافظة في قطاع الصناعة تشغل عددا قليلا من الباحثين عن العمل .

وأشار في تصريحات لوكالة الأنباء الأردنية (بترا ) إلى أن الخريطة الاستثمارية أوصت بتنفيذ عدد من المشاريع منها مصنع للعصائر الطبيعية واقامة منشأة لانتاج الاسمدة العضوية المصنعة من المخلفات الزراعية ،اضافة الى مشروع تصنيع الرخام وغيرها من المشاريع التي ستكون لها اثار ايجابية في الحد من الفقر والبطالة وتشغيل الايدي العاملة.
 
واشار عدد من سكان المحافظة الى اهمية وجود مشاريع صناعية كبرى مشغلة للأيدي العاملة للحد من نسبة الفقر والبطالة المرتفعة ، مبينين ان الحكومة وعدت بإنشاء مدينة صناعية متكاملة على قطعة ارض تم استملاكها من اكثر من 25 عاما .
 
وقال النائب وصفي حداد ان تنفيذ مقترحات الخريطة الاستثمارية التي قامت بدراسة جدوى استثمارية لــ 20 مشروعا تشمل كافة القطاعات من اجل استثمار خصوصية المحافظة ، مبينا ان وزير الدولة لشؤون الاستثمار وعد بتنفيذ عدد من المشاريع المهمة التي تم الاعلان عنها لكن للأسف لم يتم تنفيذ اي مشروع لغاية الان.
 
وقال نائب رئيس غرفة تجارة عجلون محمد البعول ان المحافظة تفتقر للمشاريع التي تسهم في تنميتها وخصوصا المشاريع التي تتلاءم مع طبيعتها السياحية والبيئية والزراعية، وانه لا يوجد في عجلون سوى الورش الصناعية البسيطة التي تشغل عددا قليلا من الاشخاص، داعيا الحكومة الى توفير مشاريع كبيرة ومتوسطة .
 
وقال عضو مجلس المحافظة المهندس سامي فريحات ان قطاع الصناعة في عجلون يتطلب الدعم وتنفيذ مشاريع كبيرة ومتوسطة تستطيع توفير فرص عمل للشباب ،داعيا الى تنفيذ المشاريع المماثلة لمصانع الخياطة بحيث تستغل بعض الميزانية المتوفرة في المحافظة.
 
واشار عضو مجلس المحافظة عمر المومني الى انه تم اجراء دراسات بخصوص تنفيذ مشاريع صناعية تخدم ابناء المحافظة وتساهم في تنشيط السياحة الا انه لم ينفذ منها شيء لغاية الان وخصوصا قطاع الصناعة الذي ما يزال متواضعا ويخلو من الصناعات الرئيسية.
 
واشارت مديرة المركز الاعلامي في جمعية البيئة الاردنية الاء ابو هليل الى اهمية استثمار المحافظة في صناعات نظيفة وصديقة للبيئة كمصانع اعادة التدوير لمراعاة خصوصية المحافظة السياحية والبيئية .