عنترة في المقهى

عنترة في المقهى
الكاتب : ابراهيم محمود ابو عجمية

أصبح مقهانا حلبه

يتصارع فيها عنترة العبسي وبعض الأشرار
عنترة يحمل سيفا
كان يسميه الحتف
إن مال يمينا أفنى مئة
أو مال شمالا أفنى ألألف
 
ويضيف الراوي:
ذات مساء
ظل يقاتل عنترة العبسي إلى أن جن الليل
وهنا قال الراوي:
الفارس مستاء
أتعبه الفر وأتعبه الكر
فدعوه يرتاح الليله
 
وهنا صاح الرواد بأن الليل بأوله  
دعه يحارب حتى الفجر
ليس لدينا ما نفعله 
فاتركه يحارب ..
أين سنذهب والليل بأوله 
 
تدخل عبلة من باب المقهى  
تجمع ما جاد به أهل النخوة  
عبلة تعمل راقصة في ملهى
سألوها قالت :
أين مضاربنا ؟ ولت مع من ولى
وسيوف قبيلتنا صدئت
 
 
حوربنا  
حتى كادت أن تلفظنا الدنيا
ممنوع أن نتحدث للناس فكفوا أيديكم عنا
لم يبق لعنترة العبسي سواي دعوني أحمله
تعب الفارس من طول مقام 
وغدا يأتيكم إن ظل الفارس حيا .
 
حين تأهب رواد المقهى ليعودوا من حيث أتوا
قال الراوي:
لا أحد منكم ينسى  
في آخر جولة 
ستكون لنا الغلبة .
 

آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة