تونس ترحب بعودة سوريا إلى الجامعة العربية

تونس ترحب بعودة سوريا إلى الجامعة العربية

السوسنة -  قال الموفد الرئاسي التونسي إلى لبنان، لزهر القروي الشابي، إن بلاده ستكون “مسرورة جدًا” في حال عودة عضوية سوريا في الجامعة العربية.

 
وأوضح الشابي في تصريح  للصحافيين في مطار بيروت الدولي، يوم الأحد، أن “أمر سوريا لا يتعلق بتونس بل بالجامعة العربية التي علقت نشاطها فيها، وإذا كانت الجامعة سترفع التعليق فنحن سنكون مسرورين جدًا بأن تنضم سوريا إلى الأمة العربية”.
 
ويتواجد الشابي في لبنان لتسليم الرئيس ميشيل عون دعوة لحضور القمة العربية التي ستعقد في آذار/ مارس المقبل، بتونس.
 
ويرى مراقبون أن “تصريح الشابي قد يكون خطوة وإن لم تكن صريحة على طريق إعادة تطبيع العلاقة مع النظام السوري، خاصة أنه سبقتها خلال الأيام القليلة الماضية خطوات مماثلة من عدد من الدول العربية”.
 
وتمنى الشابي أن تكون القمة المرتقبة “قمة خير وسداد للأمة العربية.. وإن شاء الله تكون قمة التوحيد لا غير ذلك”.
 
وعن المساعي لمشاركة سوريا في هذه القمة، قال: “المساعي تحصل في الجامعة العربية، ويوجد بوادر خير في هذا الموضوع سيما وأن عددًا من الدول العربية أعادت فتح سفاراتها في دمشق”.
 
ولفت إلى “أن الجو ملائم ويعمه الصحو حتى تعود سوريا إلى مكانها الطبيعي في الأمة العربية، لأن سوريا لا يمكن أن تكون خارجها”.
 
ووصل ظهر اليوم إلى مطار رفيق الحريري الدولي، الموفد الرئاسي التونسي وكان في استقباله سفير تونس لدى لبنان كريم بودالي والدبلوماسي من وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية رالف مطر.