ليبيا: أمر بالقبض على عدد من قادة حركات سودانية مسلحة

ليبيا: أمر بالقبض على عدد من قادة حركات سودانية مسلحة

السوسنة  - كشفت تقارير صحفية أن  مكتب النائب العام في الحكومة الليبية، أمر بالقبض على عدد من قادة الحركات المسلحة السودانية إثر اتهامهم بالتورط في القتال الدائر جنوب ليبيا ومشاركتهم في مناصرة بعض القبائل هناك، ومن بين المطلوبين موسى هلال ومني أركو مناوي. 

وعمّم النائب العام الليبي نشرة بأسماء المطلوبين من الحركات المسلحة للقبض عليهم. 
 
وتمر ليبيا بأزمة أمنية وسياسية حادة في أعقاب الإطاحة بحكم معمر القذافي في أكتوبر 2011. 
 
وإضافة إلى الاقتتال الدائر بين المليشيات العديدة، انقسمت البلاد إلى جبهتين؛ الأولى في الشرق ببنغازي تحت وطأة المشير خليفة حفتر الذي بسط سيطرته العسكرية على المنطقة، وحكومة الوفاق الوطني في الغرب (العاصمة طرابلس)، المدعومة من الأمم المتحدة بقيادة فايز السراج.
 
وبحسب موقع موقع سودان نيوز أن  وثيقة   صادرة بتاريخ الثاني من يناير الجاري عن مكتب النائب العام في دولة ليبيا التي تحكم من طرابلس، معنونة إلى كل من رئيس جهاز المخابرات الليبي ورئيس المباحث العامة متضمنة إشارة إلى التحقيقات الجارية حول ما يعرف بالقضية رقم 5 لسنة 2018، بجانب بلاغات ذات صلة بالهجوم على قاعدة (تمنهنت) والتدخل في القتال الذي دار بين القبائل الليبية. 
 
ولفتت الوثيقة إلى بلاغات أخرى من بعض الجهات الضبطية حول ارتكاب عدد من المواطنين الليبيين لوقائع الاستعانة ببعض عناصر المعارضة السودانية والتشادية والاشتراك مع بعض عناصرها في القتال الدائر بين الفرقاء الليبيين. 
 
وضمت القائمة ستة من قادة المعارضة المسلحة في دارفور هم مني أركو مناوي، عبد الكريم شولي،جابر أبو بكر،عثمان القوني، موسى هلال على عمر تكاديم. 
 
وأضافت الوثيقة: "نأمر بالبحث والتحري عن الوافدين الآتي ذكرهم بهذا الكتاب والعمل على ضبطهم وإحضارهم لارتكابهم الوقائع المشار إليها سلفا".