إغتصب إبنته المعاقة وقتلها وهذا ما فعله بوالدتها .. تفاصيل

إغتصب إبنته المعاقة وقتلها وهذا ما فعله بوالدتها .. تفاصيل

السوسنة  -  إنتفضت الشرطة الجزائرية، على وقع كشف مفاصل جريمة مروعة وقعت في احدى الولايات، بعد أن كشفت التحقيقات أن الوالد هو المغتصب والقاتل. 

تفاصيل القضية وقعت اوآخر العام الماضي، حيث أن شخصاً يبلغ من العمر 39 عاماً لديه إبنه من ذوي الإحتياجات الخاصة، تبلغ من العمر 19 عاماً، ولديه زوجة تبلغ من العمر 35 عاماً. 
 
وبحسب ما نشرته صحف جزائرية، أن الجاني كان متعاطياً لمادة الهيروين، وبعد رحلة علاج، خرج الجاني من المصحة قبل عام من وقوع الجريمة، التي إنهت العائلة ودمرت مستقبلها. 
 
وفي شهر 3 من العام الماضي، بينما كان الجاني في المنزل مع إبنته وخلال غياب زوجته، توجه إلى غرفة الفتاة، وقام بإنزالها عن سريرها، وبدأ باغتصابها مما سبب لها العديد من المشاكل الصحية. 
 
وخلال لحظات واقعة الإغتصاب عادت الزوجة إلى المنزل، وشاهدت الزوج وهو يجثوا فوق الفتاة، وعلى الفور ذهبت الزوجة إلى المطبخ واحضرت سكيناً، وحاولت طعن زوجها، غير انه غافلها وقام بعرقلتها، وبعد شجار بينهما، طعن الزوجة عدة طعنات الى أن فارقت الحياة. 
 
وخلال إعرافات الجاي، بيّن أنه بعد أن تأكد من أن الزوجة فارقت الحياة، قام بتقطيع جثتها ووضعها في كيس، ورميها في حاوية القمامة، ثم عاد إلى الفتاة التي كانت تعاني من نزيف حاد، وقام بمحاولة تضميد جراحها واحضر بعض المسكنات لها، وبعد ايام من الحادثة، قام الجاني مجدداً بإغتصاب الفتاة، وبقي على هذا الحال الى أن بدأت أعراض المرض تظهر على المجني عليها، وبعد الكشف الطبي تبين انها حامل. 
 
بعد ذلك قام الجاني بضرب المجني عليها في منطقة البطن لانزال الجنين، وبعد أن حدث ذلك، قام بطعنها وتقطيع جثتها ورميها في حاوية القمامة.
 
 في تلك الأثناء كان جيران العائلة يسألون الجاني عن زوجته وسبب إختفائها، إلى أن بدأت الشكوك تروادهم، وقام بعضهم بتقديم بلاغ للشرطة. 
 
وعند إجراء رجال الأمن التحقيقات مع الزوج عن إختفاء زوجته وإبنته، أصبح الجاني يخالف بالكلام، إلى أن وُضع في دائرة الشك، ومع إجراء التحقيقات القي القبض على الجاني، وإعترف امام المحكمة بأرتكاب الجرائم الثلاثة.