استثمارات أمريكية جديدة في الاردن

استثمارات أمريكية جديدة في الاردن

السوسنة -  اكد عدد من المديرين التنفيذيين وممثلي شركات امريكية على أهمية اللقاء الذي جمعهم برئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز بواشنطن.

 
وقال  كميل كتانسون من قسم العلاقات العامة في بورصة ناسداك إن اللقاء الذي عقدته غرفة التجارة الأمريكية مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز كان مهماً للغاية، حيث يضطلع الأردن بدور هام وضروري في منطقة الشرق الأوسط، كبلد يسعى لأمن واستقرار المنطقة وحاضن لشركات القطاع الخاص الرائدة عبر المنطقة.
 
وأضاف أن هذه الشركات تعنى بتطوير البيئة الحاضنة للأعمال، معرباً عن سعادة البورصة عندما تم تداول أسهم شركة جرش القابضة فيها، مؤكداً رغبة البورصة بزيادة التعاون مع الأردن وعدد الشركات التي يتم تداول أسهمها في ناسداك.
 
من جهته، أشاد رئيس مجلس إدارة شركة فيليب مورس – الأردن وفلسطين فادي المعايطة بالاستثمار في الأردن وفق رؤية الشركة وذلك من خلال التعاون مع الحكومة الذي وصفه بالممتاز من قبل وزارات الاستثمار والصناعة والتجارة والتموين والمالية.
وأضاف أن هنالك تغيراً في طريقة التعاطي مع المستثمرين والعلاقة بين القطاعين العام والخاص وهو ما انعكس على الشركة من خلال تطوير استثماراتها في الأردن، حيث وضعت خطة لاستثمار 60 مليون دولار في الأردن خلال السنوات 3 المقبلة وذلك كتوسعة لعملياتها في الأردن، مؤكداً أن الشركة أصبحت تصدر بضائعها المنتجة في الأردن إلى 8 دول إفريقية.
 
نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية كوشت جوكسي أكد أن الغرفة هي المكان الذي يحدد من خلاله وجهة الأعمال الأمريكية، وهي تمثل 3 ملايين شركة أمريكية متنوعة المجالات.
 
وقال إن هنالك تنوعاً في المجالات والتي شهدها خلال الاجتماع مع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز والوفد المرافق، ووصف الاجتماع بـ"البناء للغاية".
وأضاف أن بعض الشركات المشاركة في الاجتماع لديها استثمارات في الأردن وترغب في توسيع حجم أنشطتها بالمملكة، الأمر الذي قد يوفر فرصاً استثمارية  حقيقية.
 
وتابع "أوجز لنا الرزاز ما يمكن للأردن تقديمه من محفزات حقيقية لتعزيز النمو الاقتصادي، إضافة للتطور الذي شهده الأردن في عدد من القطاعات الرائدة عبر المنطقة مثل الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والمياه".
 
وأشار إلى أن الأردن بلد آمن ومستقر على الرغم من الأحداث التي تشهدها المنطقة.
 
بدوره، أكد غري ليدث المستشار في الغرفة أن الاجتماع كان استثنائياً وما ميزه هو تنوع الشركات الأمريكية المشاركة في اللقاء، وذلك بفضل بيئة الأردن الجاذبة للاستثمار لكبرى الشركات الأمريكية والعديد من الشركات العالمية الأخرى.
 
ولفت إلى أن أكثر عوامل الجذب هو الاستقرار الذي يتمتع به الأردن، والتشريعات الناظمة المشجعة للاستثمار.
 
وذكر أن الرزاز بين خلال اللقاء الحوافز المقدمة من الأردن للشركات الراغبة في الاستثمار وللشركات الراغبة بزيادة حجم أنشطتها والتوسع بها.