مذكرة تفاهم لانشاء سكة حديد تربط العقبة بميناء معان البري

مذكرة تفاهم لانشاء سكة حديد تربط العقبة بميناء معان البري

السوسنة -  وقعت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وشركة الصندوق السعودي الاردني، اليوم الاحد، مذكرة تفاهم لإنشاء وتطوير وإدارة وتشغيل شبكة سكة حديد تربط موانئ العقبة البحرية بميناء معان البري باستثمار تبلغ قيمته 500 مليون دينار.

وبموجب المذكرة التي وقعها رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة ورئيس مجلس ادارة شركة الصندوق السعودي الأردني للاستثمار هشام عطار بحضور بوزير النقل المهندس أنمار الخصاونة، ستقوم السلطة والشركة باستكمال كافة الدراسات الاقتصادية والفنية والمالية للمشروع قبل الانتقال إلى مرحلة تنفيذ المشروع.
 
وقال الشريدة: إن المشروع سيسهم بتحفيز عجلة النمو الاقتصادي وتطوير وتعزيز منظومة النقل عبر موانىء العقبة وسرعة المناولة ونقل البضائع من موانئ العقبة الى ميناء معان البري، وتقليل كلف النقل.
 
واضاف ان المشروع سيزيد الطاقة الاستيعابية لمنظومة موانئ العقبة وتخفيض تكاليف نقل البضائع والحاويات وسيكون له انعكاسات إيجابية في تطوير بيئة الاعمال والاستثمار في العقبة.
 
واوضح ان المشروع يشتمل على إنشاء ميناء بري في محافظة معان يضم ساحة للتخليص الجمركي، ومرافق للتخزين، والمناولة، والصيانة، ليتم مع استكمال العمل فيه إنشاء خط سكة حديد بطول 195 كم ستخدم أغراض نقل الحاويات والبضائع العامة بين العقبة وميناء معان البري، وكذلك نقل الفوسفات من مناجم الشيدية إلى العقبة، وسيكون الميناء البري رافداً رئيساً لتنمية محافظة معان، لما له من مردود تنموي واقتصادي مباشر، حيث سيشكل مركزاً لوجستياً وخدماتياً للنقل والتجارة والخدمات.
 
واعرب عطار عن أمله بأن تسهم باكورة استثمارات الشركة في المملكة، بتوطيد التعاون المشترك وتأكيد لالتزام الشركة بالاستثمار في مشاريع البنية التحتية التي تسهم بخدمة الاقتصاد الأردني وربطه بالاقتصاديات العربية، وتطلعه للمشاركة في مشاريع مجدية أخرى من شأنها دعم مسيرة التنمية وتعزيز التعاون المشترك ضمن رؤية 2030.
 
واوضح الرئيس التنفيذي لشركة الصندوق السعودي الأردني للاستثمار، عمر الور أن هذا المشروع يعد إنموذجاً حقيقياً للشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص، والذي يحمل في طياته العديد من الثمار التي سنشاهدها، ومن أبرزها تعزيز قدرة الاقتصاد الوطني والنهوض به من خلال تعزيز البنى التحتية ورفع سوية منظومة النقل وإحداث أثر تنموي في المجتمعات المحلية.