المياه: انطلاق برنامج الشراكة الاردنية الألمانية بقطاع المياه

المياه: انطلاق برنامج الشراكة الاردنية الألمانية بقطاع المياه
السوسنة  -  افتتح امين عام سلطة المياه المهندس اياد الدحيات، بحضور رئيسة مجلس ادارة مشروع الشراكة الالمانية للمياه والمديرة العامة لمجموعة مياه دريسرن الالمانية عضو البرلماني الالماني غوندا ورستل اعمال برنامج الشراكة الاردنية الالمانية في قطاع المياه وورشة عمل بعنوان "إدارة مرافق المياه الفرص والتحديات"، بحضور عدد من المسؤولين وممثلي عدد من الجهات الالمانية المعنية بقطاع المياه.
 
وقال الدحيات: ان انطلاق اعمال هذا البرنامج تأتي ضمن اطار التعاون بين قطاع المياه والشركات التابعة له لإدارة مرافق المياه للاستفادة من الخبرات الألمانية في ادارة المياه والصرف الصحي وبناء القدرات والتوسع في برامج الطاقة المتجددة وتوليد الطاقة من عوائد محطات الصرف الصحي (الحمأة) بما ينعكس على خفض انبعاث الغازات الدفينة وبالتالي الحد من آثار التغييرات المناخية.
 
وأضاف، ان الاردن ما زال يواجه تحديات كبيرة في مجال نقص المياه متطلعا الى مزيد من الشراكة لتعزير التعاون بين المؤسسات الالمانية والاردنية والاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة الالمانية واشراك القطاع الخاص والعام الاردني والالماني، مشيدا بالدعم الالماني المتواصل على مدى السنوات السابقة ودعمها لقطاع المياه، خاصة في ظل ما يواجهه الاردن من تحديات كبيرة بسبب موجة اللجوء السوري.
 
من ناحيتها قالت غوندا روستل إن ادارة قطاع المياه في الأردن ومشروع الشراكة الاردنية الالمانية يعملان بشكل تشاركي على توجيه أوجه الدعم وأهدافه واقامة استثمارات مستدامة تكفل تأمين مصادر مائية جديدة وتغطية الكلف وبناء منعة مالية لدى قطاع المياه من خلال تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع في الاردن والتي سيكون لها اثر على مختلف القطاعات التنموية والخدمية وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والمجتمعات المستضيفة.
 
وأكدت اننا قطعنا شوطا كبيرا وخطوات مهمة على مدى السنوات الماضية في مجال التعاون ونقل الخبرات بين الطرفين بما يتعلق بتكنولوجيا المياه والصرف الصحي وكيفية الاستفادة من المياه المعالجة واستخدام الحمأة في انتاج الطاقة ما يخفف من تحديات كلف الطاقة على قطاع المياه.
 
وعرض المشاركون في الورشة للتجارب الاردنية والألمانية في الادارة المائية وكيفية نقل الخبرات الناجحة الى دول المنطقة خاصة في مجال ادارة المياه الى الدول التي تعاني قصورا في برامج ادارة المياه.