انها الكويت صفقوا لها

 انها الكويت صفقوا لها
الكاتب : أ.د.فايز ابو عريضة

 في بدايات القرن العشرين بدأت بوادر ظهور النفط في منطقة الخليج مما آثار شهية الدول الكبرى للسيطرة على المنطقة بذرائع  مختلفة  وقد توج ذلك الهدف من خلال  نتائج الحرب العالمية الأولى حيت اقتسم الحلفاء المنطقة من خلال اتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور المشؤوم وتزامن ذلك مع ظهور دول المنطقة بالشكل الذي هي عليه  اليوم تقريبا وبعضها كان  قائما قبل ذلك ولكن  في ظروف قد تكون صعبة من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لشح الموارد وصعوبة الطقس.

وكانت دولة الكويت من الدول التي تبنت الدولة المدنية فكانت من  اوائل الدول العربية  التي أنشأت برلمانا بانتخابات ديمقراطية وصحافة حرة كنموذج جديد على المنطقة وأدخلت تكنولوجيا العصر في حياتها اليومية الرسمية والأهلية وقدمت بعثات تعليمية لمنطقة الخليج واليمن على نفقتها وتطورت فيها الفنون والرياضة والمسرح والتعليم  بشكل مميز في حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي  وبرزت صحافتها  كعناوين بارزة في الصحافة العربية ومجلة العربي كعنوان للثقافة  .

والكثير الكثير لا يتسع المقام لعرضه وانعكس ذلك على اداءالدولة وسلوكها في المنطقة وبادرت كأول دولة في الخليج بإقامة علاقات دبلوماسية مع الكتلة الشرقية وكان لكرة القدم فيها نكهة خاصة قفزت إلى كأس العالم بنجوم لا تنسى كجاسم يعقوب وسعد الحوطي وفيصل الدخيل وحمد بو حمد والطرابلسي الحارس العملاق وغيرهم من نجوم الكرة الكويتية وكان جماهير الأرزق في المدرجات تصدح دوما انها الكويت صفقوا لها .

واليوم عندما سمعت رئيس مجلس الأمة الكويتي في موتمر البرلمانيين العرب في عمان  وهو يغرد نيابة عن نبض الشارع العربي باستنكار ما يسمى بالتطبيع مع الصهاينة لذلك وجب علينا أن نردد  من على مدرجات ومنصات الوطن العربي من خليجه إلى محيطه (انها الكويت صفقوا لها)  .