دراسة صادمة.. السمنة تهدد الأطفال السعداء

دراسة صادمة.. السمنة تهدد الأطفال السعداء

السوسنة - في دراسة جديدة صادمة، توصل الباحثون الى أنّ الرُضع السعداء يحتمل أن يصبحوا أطفالا يعانون من السمنة المفرطة. وقال الباحثون إنه كلما تمكن الوالدان من تهدئة وإرضاء طفليهما، زاد خطر تعرضه للسمنة في سن الخامسة.

 
ويعزو ذلك الى أنّ المزاج الجيد عند الرُضع مرتبط بكل من السمنة لدى الأطفال والإدخال المبكر للعصائر المحلاة في نظامهم الغذائي، وهذا يعني أنّ الأطفال الذين كانوا أكثر عرضة لمزاجات جيدة هم من حصلوا على عصائر الفاكهة الحلوة في وقت مبكر، أو يمكن أن يعني أن الأطفال غالبا ما يكافأون بالعصائر الحلوة لأنهم لم يكونوا سريعي الغضب.
 
 
وتشير جمعية الأطباء إلى أنه يجب على الآباء الانتظار حتى يبلغ عمر أطفالهم سنة واحدة على الأقل، لإعطائهم العصائر. ولا تعد هذه الدراسة الأولى التي تربط مزاج الأطفال بالسمنة، ولكنها توضح علامة سهلة للآباء والأمهات، يمكنهم من خلالها مراقبة صحة أطفالهم في عمر مبكر.