عاجل

الرزاز في اجتماع طارئ بالتربية

رثاء الدكتور يوسف الزيوت - د. سميرة الرفاعي

رثاء الدكتور يوسف الزيوت - د. سميرة الرفاعي
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
أَسْتَجمِعُ الكلمات علَّها تسطرُ ما يَفِي، يتسابق الكثير منها إلى فكري وقلمي وتتزاحم، ولكنِّي أُقَالُّها مهما بلغت......
 
وفاءً واحتساباً لمن قدم وأعطى وبذل في الدفاع عن العقيدة الحق والتزم مسيرة السلف الصالح، لمن تتلمذت ليديه أجيال تلو أخرى... إنه الأستاذ القدير والشيخ الفاضل فضيلة الدكتور يوسف الزيوت... الذي تلقينا نبأ وفاته اليوم الأحد: 14-4- 2019م، رحمه الله تعالى رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى وأجزأه عظيم المثوبة عن كل كلمة حق نطقها لسانه، أو سطَّرها قلمه، أو نواها قلبه، أو عملت بها جوارحه.
 
كان الفقيد الراحل علماً لطالما تاقت النفوس الجادة لبلوغ ما وصل إليه من عظيم العلم ورفعة الخلق، ولا أدل على ذلك من منيته التي وافته وهو في درس العلم، بكلمات مودع لتلاميذه لفظ بها أنفساه الأخيرة، وقرعت جرس القلوب قبل الأذان: "سامح واعف فالحياة زائلة ولا نعلم متى يأتينا الموت لكل بداية نهاية لا إله إلا الله"...
 
ها هم أساتذتنا في كلية الشريعة الغرَّاء يودعوننا عَلَماً تلو الآخر، من قبله العلاَّمة الدكتور ماجد عرسان الكيلاني، تبعه العلاَّمة الأستاذ الدكتور مروان القيسي، وها نحن اليوم نودع صرحاً آخر فضيلة الشيخ الدكتور يوسف الزيوت رحمهم الله تعالى جميعاً.
لا نقول إلا ما يرضي ربنا: إنا لله وإنا إليه راجعون، لله ما أخذ وله ما أعطى، اللهم أعظم أجرنا جميعاً بفقده... آمين.
 
بقلم تلميذة الشيخ الراحل - أ.د. سميرة عبدالله الرفاعي