عندما يلتزم نصرالله بالسقف الإيراني - حسن فحص

عندما يلتزم نصرالله بالسقف الإيراني - حسن فحص

 قليلة هي الخطابات التي يلقيها أمين عام حزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله، التي لا تحظى بالاهتمام لدى القوى السياسية والأوساط الاعلامية، ويمكن إدراج الخطاب الأخير ضمن أكثر الخطابات التي انتظرها الكثيرون ليقفوا على ما يفكر به هذا الحزب في مرحلة مفصلية تطاله وتطال العمق الاستراتيجي له في إيران، بعد سلسلة الهدايا التي حصل عليها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، جراء قرارات الرئيس الامريكي دونالد ترامب حول القدس والجولان، وما شهدته الأيام الماضية من صدمة لدى هذا الحزب جراء الكشف الروسي عن تسليم رفات الجندي الاسرائيلي، بالتعاون مع النظام السوري حسب الرواية الروسية.

جميع الأوساط كانت على شبه يقين من أن خطاب نصرالله سيكون تصعيديا تجاه هذه الخطوات والتطورات، خصوصا ما يتعلق بمسألة الجولان، ورفات الجندي، الا ان المفاجأة كانت في حدود الدهشة، لأن أمين عام الحزب لم يتوقف عند هذه الأحداث كما درج على فعله في السابق مع الأحداث المفصلية. ملتزما ما يشبه الصمت، مفضلا التركيز على الوضع الداخلي اللبناني، في محاولة لإبطال آثار ومفاعيل زيارة وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو إلى بيروت، واللقاءات التي عقدها مع بعض القيادات المحسوبة على التيار المعارض لنفوذ وهيمنة حزب الله على الحياة السياسية والدولة في لبنان، وقطع الطريق على أي تحرك يصب في إطار الهدف الأمريكي بتضييق الخناق على الحزب وحلفائه، بالتزامن مع قرار إدراج حرس الثورة الاسلامية في إيران على لائحة الإرهاب الامريكي.
 
صمت نصرالله عن التطورات السورية، بما يعني القرار الأمريكي حول الجولان، وما يتعلق بعملية نقل رفات الجندي، قد يكون مرده إلى نوع من الارباك في تفسير هذه الأحداث، وكيفية التعامل معها ومع تداعياتها والآثار التي قد تنتج عنها. فعلى صعيد ما يتعلق بموضوع رفات الجندي، يتضح من خلال التفسيرات المتعددة والمتناقضة، التي قدمتها الدوائر المحسوبة على الحزب، من دون تحمليه مسؤولية هذه التفسيرات، التي ذهبت إلى توجيه الاتهام لأحد حلفائهم الأساسيين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة بزعامة أحمد جبريل في المسؤولية عن الكشف عن مكان الجثة وتسليمها للجانب الروسي، محاولين بشكل غير مقنع إبعاد التهمة بتعاون ومعرفة النظام عن هذه العملية. ويبدو أن الحزب لم يصل، أو وصل إلى نتائج لحقيقة ما جرى، وبالتالي فهو من خلال صمته، لا يستبعد وجود دور للنظام في دمشق، وإمكانية أن يكون قد قدم الجثة للجانب الروسي مقابل صفقة لا يعرف (الحزب) أبعادها، ويلعب الجانب الروسي دورا وسيطا بين دمشق وتل أبيب. وفي حال كان لهذا التقدير جانب من الصحة، فإنه يعني أن النظام السوري بدأ في رسم مسار جديد له في التعامل مع الطرف الروسي، على حساب المحور الإيراني، وهذا الأمر قد يستدعي مستقبلا انحيازا سوريا اكثر وضوحا للجانب الروسي، الذي قد يترجم مزيدا من محاصرة الدور الايراني ومعه حزب الله في سوريا، تمهيدا، إما لتحجيم نفوذه أو دفعه للانسحاب، عندها تكون الاستثمارات والأثمان التي دفعها الايراني واللبناني (الحزب) في مهب الريح والخسارة، وتزيد من تعقيدات أوضاعهما الداخلية، وأمام قواعدهم الشعبية والسياسية.
 
ولعل الأزمة الحقيقية التي قد يواجهها الحزب، وصوله إلى ما يشبه القناعة بأن التعامل الإيراني غير التصعيدي، مع مفاعيل قرار ترامب بضم الجولان للسيادة الاسرائيلية، إضافة الى ما يشبه الصمت في طهران عن عملية نقل رفات الجندي، بان التعامل يدخل في إطار توافق إيراني ـ روسي وتمريرها في هذه المرحلة في إطار صفقة أكبر يلعب فيها الجانب الروسي دور الوسيط بين طهران وواشنطن، حول أحجام القوى الفاعلة على الساحة السورية في المرحلة المقبلة، وإن قرار ترامب ضم الجولان للسيادة الإسرائيلية يدخل في إطار حفظ الحصة الاسرائيلية من كعكة النفوذ السورية، وبالتالي يعني أن الحصة الإيرانية من النفوذ في هذا البلد، باتت واضحة الملامح بموافقة جميع الأطراف، في إطار رسم حدود وأحجام هذه «النفوذات» التي تمهد لانطلاق عملية التسوية السياسية للازمة في هذا البلد.
 
هذه الفرضيات، التي قد لا تكون مستبعدة، تعني أن على حزب الله اللبناني البحث عن مخارج عقائدية وسياسية، للتطورات التي قد تشهدها المرحلة المقبلة، وكيفية تمرير وتسويغ هذه التحولات في المواقف، أمام قواعده الشعبية التي دفع بها إلى الحد الأقصى من الأدلجة والتعبئة بالاتجاه الذي يخدم أهدافه وأعماله. وبالتالي فإن هذا الامر يعني أن المحور الذي يبدأ من طهران ولا ينتهي في بيروت، ليس بعيدا عما يجري في المنطقة من عمليات ترتيب لآخر الأوراق فيها أو الأحجار الأخيرة من الرقعة الإقليمية، ومحورها المسألة الفلسطينية وما يدور من حديث عن صفقة القرن. وأن التصعيد الكلامي والسير على حافة هاوية المواجهة العسكرية ليس سوى «قرقعة» لتمرير هذه التفاهمات، من دون الدخول فيها او الوصول إليها. وبالتالي فإن الحزب سيكون عليه الالتزام بالسقف الذي يحدده الحليف الايراني في عملية رسم حدود النفوذ والدور ومستقبل المنطقة، خصوصا على الساحتين السورية والفلسطينية.
 
كاتب لبناني